لبنان وفرنسا تتفقان على آلية قرض لدعم الجيش اللبناني

بيروت- "القدس" دوت كوم- اتفق وزير الدفاع اللبناني إلياس بوصعب ووزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورانس بارلي خلال محادثاتهما، الثلاثاء، في بيروت على آلية قرض فرنسي لدعم الجيش اللبناني.

وذكر بيان صدر عن مكتب بوصعب أنه شكر خلال اللقاء فرنسا على دعمها المستمر للجيش اللبناني، مثمناً "العلاقة التي تربط بين البلدين".

وأوضح البيان أنه تمت مناقشة تفاصيل قرض فرنسا للبنان في مؤتمر (روما 2) للمانحين الذي انعقد العام الماضي في العاصمة الايطالية لتعزيز قدرات القوات الجوية والبحرية اللبنانية.

وذكر أنه تم الاتفاق على آلية تشمل قيام قيادة الجيش في غضون أسبوعين بإعداد دفتر شروط يتضمن المواصفات المحددة لحاجات الجيش لكي يتم بعد ذلك استدراج العروض من الشركات الفرنسية.

وأضاف البيان أنه في ضوء ذلك يتقدَّم الجانب الفرنسي بالشروط المالية للقرض ليتم اختيار العرض الأفضل من الناحيتين التقنية والمالية بما يخدم مصلحة الجيش اللبناني.

وتابع البيان أنه بعد الاتفاق على شروط العرض، تتم إحالة الملف إلى مجلس الوزراء لتتم المصادقة عليه ومنه إلى مجلس النواب ووزارة المال لإجراء المقتضى.

وأوضح البيان أن الوزيرة الفرنسية أشارت إلى أنه "من المتوقع إرسال خطاب النوايا في شهر سبتمبر المقبل على أن يتم توقيع العقد في شهر نوفمبر بالتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للبنان".

وكانت فرنسا قررت خلال مؤتمر (روما 2) فتح خط ائتمان للدولة اللبنانية بقيمة 400 مليون يورو لشراء الأسلحة والأعتدة العسكرية الفرنسية.

من جهة ثانية، زارت بارلي اليوم مقر قيادة قوات الامم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل) في بلدة (الناقورة) في الجنوب واجتمعت مع قائدها اللواء ستيفانو دل كول وكبار الضباط الدوليين، حيث استمعت الى شرح مفصل عن مهام اليونيفيل لاسيما تنفيذ القرار 1701 ودورها في جنوب لبنان.

وتضم اليونيفيل حالياً 10 آلاف و303 جنود من 42 دولة ، وبين قواتها كتيبة تضم 671 جندياً فرنسياً.