"الديمقراطية" في عصيرة القبلية تُحيي ذكرى شهدائها

نابلس- "القدس" دوت كوم- نظمت الجبهة الديمقراطية في بلدة عصيرة القبلية، اليوم، مهرجان "الوفاء لشهداء وأسرى المقاومة"، لإحياء ذكرى الشهداء القادة عمر القاسم وخالد نزال وبهيج المجذوب وأحمد ياسر صالح، ولتكريم ذوي الشهداء والأسرى.

ونُظم المهرجان في ساحة مدرسة عصيرة القبلية، بحضور نائب الأمين العام للجبهة عضو المكتب السياسي قيس عبد الكريم (أبو ليلى) وعدد من أعضاء المكتب واللجنة المركزية، ورئيس مجلس قروي عصيرة القبلية حافظ صالح، وممثلي القوى وعدد كبير من أهالي البلدة.

وافتتح المهرجان بالنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء.

واستذكر عبد الكريم في كلمته شهداء حزيران والتضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني في هذا الشهر، مؤكداً أن هذه التضحيات لن تذهب هدراً، وأنها مدماك آخر في صرح الحرية والاستقلال.

وتطرق عبد الكريم إلى ورشة البحرين وصفقة القرن، مؤكداً أن هذه الصفقة مجرد خدعة وكذبة كبيرة يسعى أصحابها من خلالها إلى بيع الوهم للشعب الفلسطيني.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني يعي دروس التجربة السابقة، ولن يُخدع بهذه الأكاذيب.

وقال: إن وظيفة ورشة البحرين هي محاولة تعبئة دعم عربي واقليمي للصفقة التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية.

وشدد على أهمية البناء على الاجماع الوطني الرافض للصفقة ولورشة البحرين، داعياً في الوقت نفسه إلى إسناد هذا الإجماع بخطوات ملموسة للرد على محاولات الاحتلال والولايات المتحدة فرض امر واقع جديد على الارض.

كما دعا الى انهاء الانقسام والتوجه نحو وحدة وطنية راسخة على قاعدة ديمقراطية من خلال اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني وفق التمثيل النسبي الكامل، وتمكين الحركة الوطنية من النهوض بالمواجهة التي تتطلبها تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي بشأن إعادة تحديد العلاقات مع دولة الاحتلال.

وتخلل المهرجان كلمة ذوي الشهداء التي وجه فيها المتحدث التحية للشهداء، وثمن دور الجبهة الديمقراطية بإحياء ذكرى شهدائها، وأكد ضرورة استعادة وحدة الشعب ليكون كالجسد الواحد، وتنحية الخلافات السياسية والاجتماعية والدينية.

بدوره، رحب رئيس المجلس القروي بالحضور، ووجه التحية إلى الشهداء الذين استشهدوا دفاعاً عن شعبهم وقضيتهم وعن الحق الفلسطيني.

واستذكر الشهيد احمد ياسر الذي استشهد بعد أن خاض اشتباكاً مسلحاً في منطقة جبل سلمان الفارسي لاكثر من ساعتين حتى نفدت ذخيرته.

وشدد على رفض صفقة القرن وورشة البحرين، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيد نفسه وهو موحد خلف ضد الغطرسة الاسرائيلية والامريكية، وأن ورشة البحرين ستسقط كما سقطت قبلها روابط القرى والادارة المدنية.

ودعا صالح اهالي البلدة الى الاعتناء بأرضهم وزراعتها واستصلاحها وتسجيلها من اجل حمايتها من الاستيطان.

وتحدث عن جهود المجلس القروي لتعزيز صمود المواطنين، من خلال شق الطرق الزراعية في الاراضي المهددة بالمصادرة وتعبيدها، وتسهيل البناء في المناطق المهددة، وتوسعة شبكة المياه.

وأُلقيت في الحفل كلمة باسم الجبهة الشعبية جددت العهد والوفاء لكوكبة الشهداء عبر تاريخ النضال الوطني، واكدت على الوحدة الوطنية كصمام أمان، ودعت إلى إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير وجعلها هي المرجع للقرارات المصيرية التي تمس جوهر القضية الوطنية والحفاظ على الثوابت.