تقليص إضافي لموازنات بعثات الأمم المتحدة للسلام

نيويورك- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- توصلت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى اتفاق مبدئي لخفض موازنة نحو 12 بعثة سلام حول العالم بـ65 مليون دولار بين تموز/يوليو 2019 وحزيران/يونيو 2020، وفق ما ذكرت مصادر دبلوماسية السبت.

وأشار مصدر إلى أنّه بخلاف السنوات السابقة، ابدت عدّة دول بينها الولايات المتحدة المزيد من الاعتدال في طلبات الخفض. ولفت دبلوماسي آخر إلى أنّ الحديث يدور "حول رقم أقل من المتخيل".

وبلغت موازنة الأشهر الـ12 الأخيرة لعمليات حفظ السلام التي تضم نحو مئة ألف جندي دولي 6,689 مليار دولار بعدما لامست 8 مليارات قبل سنوات قليلة.

واقترح الخبراء الماليون للأمم المتحدة على الدول الأعضاء رقماً أدنى بـ50 مليون دولار من المبلغ الذي طلبه الأمين العام انطونيو غوتيريش. وبعد مفاوضات شديدة استمرت عدة أسابيع، قررت الدول خفض 65 مليون دولار، بحسب مصادر دبلوماسية.

وأشار دبلوماسي رفض الكشف عن اسمه إلى أنّه "في الختام، يمكن (لغوتيريش) تدبّر الأمر" بموجب المبلغ الممنوح.

وكانت الموازنة السابقة تعرضت لتقليص بـ122 مليون دولار.

وتواصلت المفاوضات في نهاية الأسبوع بين الدول الأعضاء لتوزيع الخفض. وسيتركز هذا الخفض على البعثات الأكثر كلفة للأمم المتحدة، بالأخص في مالي، وأفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديموقراطية أو حتى في جنوب السودان، وفق مصدر دبلوماسي.

وكانت الولايات المتحدة اقترحت في بداية المفاوضات تقليصاً بـ150 مليون دولار، مقابل 196 مليونا اقترحتها روسيا، و40 مليونا اقترحها الافريقيون و49 مليونا اقترحها الأوروبيون، أيضاً بالاستناد إلى مصدر قريب من الملف. وخلال المناقشات، تراجعت الولايات المتحدة إلى اقتراح 78,5 مليونا، مقابل 81 مليونا اقترحتها روسيا (كما الصين)، بينما قبل الأفريقيون بخفض 50 مليونا مقابل 60 مليونا وافق عليها الأوروبيون.

وتعدّ الولايات المتحدة أكبر مساهم في عمليات الأمم المتحدة، تليها الصين واليابان. من جانبهم، يساهم الأوروبيون بثلث الموازنة السنوية لبعثات السلام، وهي غير موازنة تسيير الأمم المتحدة (نحو 5,4 مليار دولار).