وزير الاقتصاد: نعمل جاهدين لتأمين نصف الراتب للموظفين

رام الله - "القدس" دوت كوم - أعلن وزير الاقتصاد في السلطة الفلسطينية خالد العسيلي، أن السلطة تبذل جهودًا لتأمين أقل ما يمكن من الرواتب بقيمة 50 في المائة لموظفيها في الضفة الغربية وقطاع غزة، في ظل "الحصار المالي الأمريكي والإسرائيلي".

وقال العسيلي في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" اليوم السبت، إن هناك محاولات جادة لإيجاد مخرج من هذه الأزمة باللجوء إلى الدول العربية بتأمين شبكة الأمان المالية بقيمة 100 مليون دولار أو الحصول على قروض لحين استلام أموال الضرائب كاملة غير منقوصة".

وبشأن ورشة العمل الأمريكية التي انعقدت في البحرين، قال العسيلي، إنها "كانت عبارة عن وهم وسراب"، مشيرًا إلى أن الخطط والوعود شبيهة إلى حد كبير بما طُرح قبل أعوام.

واعتبر العسيلي، أن كافة الخطط والمشاريع تهدف إلى الضغط على القيادة الفلسطينية سياسيًا وليس لتحسين الوضع الاقتصادي، مؤكدًا أنه لا التزام من أي دولة عربية بتأمين الـ50 مليار دولار خلال ورشة البحرين.

وتواجه السلطة أزمة مالية خانقة منذ قرار إسرائيل في فبراير الماضي اقتطاع مبالغ من أموال الضرائب الفلسطينية، بذريعة ما تقدمه السلطة من مستحقات مالية إلى عائلات الشهداء والأسرى، وأشار العسيلي إلى أن "القرصنة تضع السلطة في مأزق شديد، ولذلك تعمل على تأمين قسم من الرواتب من خلال الاقتراض من البنوك".