غرينبلات: الأراضي الفلسطينية متنازع عليها وليست محتلة

رام الله - "القدس" دوت كوم -عارض مبعوث الإدارة الأمريكية لمفاوضات السلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، استخدام مصطلح الاحتلال بحق الإجراءات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وذكر غرينبلات، امس الخميس، في تصريح لشبكة "سي إن إن" على هامش "ورشة البحرين" الاقتصادية الخاصة بخطة السلام الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا بـ "صفقة القرن"، ذكر أن هناك خلافا بشأن الأرض، لكن لا توجد هناك حدود مرسومة بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، ولذلك تعتبر إدارة دونالد ترامب أن هذه المنطقة "أراض متنازع عليها".

وذكر المبعوث الأمريكي، أن الإجراءات الإسرائيلية مثل القيود على حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية وبناء الجدران العازلة وإقامة الأسلاك الشائكة، "موجودة للأسف لأسباب أمنية"، مقرا بأنها تحمل تداعيات على الاقتصاد الفلسطيني، لكن "علينا أن نتفهم سبب وجود هذه القيود".

وأعلنت السلطة الفلسطينية رفضها لـ "صفقة القرن" الأمريكية معتبرة إياها منحازة، على خلفية سلسلة خطوات اتخذتها إدارة ترامب، أولها الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبيل الانتخابات التي جرت في أبريل الماضي نيته ضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية التي تعد أرضا محتلة بموجب القانون الدولي.