مراقبون يتوقعون تصعيداً أمريكياً ضد السلطة بعد فشل ورشة البحرين

رام الله- "القدس" دوت كوم- يعتبر مراقبون فلسطينيون أن نتيجة الفشل ظهرت على الورشة التي عُقدت في البحرين خلال اليومين الماضيين لبحث الجوانب الاقتصادية من خطة واشنطن المعروفة باسم "صفقة القرن".

ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت في رام الله غسان الخطيب لوكالة أنباء (شينخوا)، إن الورشة الأمريكية في البحرين "لا تعتبر ناجحة بأي من المعايير وتعرضت لفشل ربما يفوق المتوقع".

ويعتبر الخطيب أن الورشة "لم تخرج بنتائج عملية وبدت كأنها إنقاذ ماء الوجه للإدارة الأمريكية لأنها اضطرت لتأجيل صفقة القرن للمرة الخامسة".

وأعلن مسئولون أمريكيون قبل أسابيع عن تأجيل طرح الشق السياسي من صفقة القرن إلى نهاية العام الجاري على إثر تعذر تشكيل حكومة ائتلافية جديدة في إسرائيل وتوجهها لإجراء انتخابات برلمانية جديدة في سبتمبر الماضي.

ويرى الخطيب أن الإدارة الأمريكية حاولت الحشد السياسي والإعلامي لورشة البحرين "بغرض الحد من إحراج ناتج عن الفشل المتكرر لمشروع صفقة القرن"، موضحا أن الخطة الاقتصادية التي تم اقتراحها في المنامة "غير واقعية وغير مبنية على دراسة مختصة ومنطقية".

لكنه يبرز أن ورشة البحرين خرجت "بنتيجة وحيدة أساسية تتعلق بقطع خطوة إضافية لدفع وتيرة التطبيع العربي مع إسرائيل خاصة لرئيس وزرائها بنيامين نتنياهو الذي تحدث مرارا عن تطبيع قادم بمعزل عن الملف الفلسطيني".

ويتوقع الخطيب أن تزيد الإدارة الأمريكية وإسرائيل ضغوطهما في المرحلة المقبلة على الفلسطينيين "الذين يمكن القول إنهم نجحوا إلى حد ما بإفشال ورشة البحرين رغم ما يتعرضون له من حرب سياسية ومالية".

وقاطعت القيادة الفلسطينية ورجال الأعمال الفلسطينيون ورشة البحرين انطلاقاً من رفض أي خطة اقتصادية أمريكية تفتقد لمسار سياسي يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وعقب محمد مصطفى، رئيس صندوق الاستثمار، لوكالة أنباء (شينخوا)، بأن طرح واشنطن حلولاً اقتصادية من دون أفق سياسي هو "مسار فاشل" ولن يقبله الفلسطينيون.

وأكد مصطفى أن الحل السياسي هو أساس أي تسوية للقضية الفلسطينية، "أما الحديث عن مسار اقتصادي وبرامج تنمية دون فهم محددات في الوضع السياسي لا تعني شيئاً، ولا يمكن الحديث عن استثمارات دون معرفة من لديه السيادة على الأرض والموارد".

وتقاطع القيادة الفلسطينية الإدارة الأمريكية على صعيد الاتصالات السياسية منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب في السادس من كانون الأول 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها في 14 أيار 2018.

وفي المقابل، قطعت الإدارة الأمريكية مساعداتها المالية عن السلطة الفلسطينية التي تعاني من أزمة مالية متفاقمة جراء تراجع الدعم الدولي لها وأزمة أموال عائدات الضرائب مع إسرائيل.

ويعتبر مدير مركز (مسارات للأبحاث والدراسات) في رام الله هاني المصري أن ورشة البحرين عقدت كأنها "حفل زفاف من دون عريس" في ظل الإجماع الفلسطيني الرافض للمشاركة.

ويقول المصري إن "ورشة البحرين فشلت في تحقيق أي نتائج عملية لأن ما تحاول الإدارة الأمريكية عمله تحت مسمى صفقة القرن وشقها الاقتصادي متطرف جداً في دعمه للمتطرفين الإسرائيليين ومحاولة لتحقيق الازدهار تحت الاحتلال وهذا مستحيل".

ويضيف أن "الشق السياسي للصفقة الأمريكية أصبح واضحاً تماماً بعد كل السياسات والإجراءات التي قامت بها واشنطن وإسرائيل وهو إدامة الاحتلال والسعي لتصفية القضية الفلسطينية مقابل تحسين حياة الفلسطينيين ودمج إسرائيل في المنطقة العربية".

ويبرز أن الدول العربية التي حضرت ورشة البحرين، وهي السعودية والإمارات وقطر ومصر والأردن والمغرب، إضافة إلى الدول الأوروبية، شاركت بمستوي تمثيل منخفض، في وقت قاطعت فيه أطراف دولية مهمة جداً، مثل الصين وروسيا، الورشة.

وينبه المصري إلى أن الخطة الاقتصادية الأمريكية لم تتطرق إلى ذكر السلطة الفلسطينية "بما يثير التكهنات بقوة عن مخطط لدى واشنطن في المرحلة المقبلة للشروع في تجاوز السلطة وتمهيد العمل لاستبدالها إن لم تخضع".

وصرح جاريد كوشنير، مستشار الرئيس الأمريكي، في ختام ورشة البحرين، الأربعاء، أن الباب لا يزال مفتوحاً أمام الفلسطينيين للانضمام إلى خطة السلام الأمريكية قائلاً: "لو أرادوا فعلاً تحسين حياة شعبهم، فإننا وضعنا إطار عمل عظيماً يستطيعون الانخراط فيه ومحاولة تحقيقه".

وأضاف أن فريقه سيكشف التفاصيل السياسية لخطة صفقة القرن "عندما نكون على استعداد لذلك"، معتبراً أنه سيتسنى التوصل إلى اتفاق سلام عندما يستعد الطرفان للموافقة على ذلك، وإن أقر بأنهما ربما لن يفعلا ذلك مطلقاً.

ويعتقد المحلل السياسي من رام الله عبد المجيد سويلم أن الإدارة الأمريكية "تسعى لكي تحمل الجانب الفلسطيني مسؤولية فشل صفقة القرن ولكي تعطي لنفسها الحق في العمل المباشر ضد القيادة الفلسطينية".

ويقول سويلم: "إن الإدارة الأمريكية تخطط لكي تدخل الأراضي الفلسطينية في حالة من الفوضى الداخلية، وتعمل مع إسرائيل على تغذية نزعة الانقسام الفلسطيني الداخلي وتحويله إلى أمر واقع".

ويضيف أن واشنطن "تستهدف الدخول عبر بوابة غزة إلى المشروع أو الحل الاقتصادي والصورة التي عرضها كوشنير عن (مستقبل غزة) في ورشة البحرين لا تختلف في جوهرها عن الصورة التي يستخدمها سماسرة العقارات في إغراء الزبائن عن العقار المنوي إقامته".

ويختم سويلم بأنه "لم يعد مع انتهاء أعمال ورشة البحرين ما يمكن لأحد أن يراهن عليه، ولم يعد أمام الفلسطينيين غير طريق المواجهة مع المشروع الأمريكي للسلام المزعوم في الشرق الأوسط".