توترات في العاصمة اللبنانية... ومجلس النواب يواصل مناقشة الموازنة التقشفية

بيروت- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- شهدت العاصمة اللبنانية توترات، صباح اليوم الخميس، وذلك بالتزامن مع مواصلة مجلس النواب مناقشة الموازنة التقشفية.

وأغلق عسكريون وأمنيون متقاعدون خلال ساعات الصباح عددا من الطرق الرئيسية الموصلة للعاصمة، احتجاجا على مشروع الموازنة الذي يقترح خفضا في مستحقات نهاية الخدمة الخاصة بهم.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية عن العميد محمود طبيخ القول: "اتركوا العسكريين وفتشوا عن المصادر الأساسية في الهدر والفساد ... عندما تحاولون المس بأي حق من حقوق العسكر فأنتم تمسون بالوطن بأكمله. نتمنى من السلطة أن تبحث عن مكامن الهدر لتغذية الخزينة، ووقفتنا اليوم هي وقفة تحذيرية، فالجيش والمتقاعدون خط أحمر".

كانت الحكومة اللبنانية وافقت في أيار/مايو على مشروع موازنة تقشفية بعد أسابيع من المناقشات والاحتجاجات على قرارات لا تحظى بقبول شعبي.

وأحالت الحكومة مشروع الموازنة إلى مجلس النواب للمصادقة عليه.

تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد اللبناني لديه واحد من أعلى معدلات الدين العام في العالم، حيث يعادل نحو 150% من الناتج المحلي الإجمالي.

ويجد لبنان نفسه تحت ضغوط من جانب البنك الدولي وصندوق النقد الدولي من أجل اتخاذ تدابير تقشفية للحصول على دعم مالي منهما.