مسلحون يفجرون الأنبوب الرئيسي لتصدير الغاز المسال في اليمن

صنعاء- ""القدس" دوت كوم- فجر مسلحون مجهولون الأربعاء الأنبوب الرئيسي لتصدير الغاز الطبيعي المسال في محافظة شبوة شرق صنعاء، وذلك بعد يومين من تفجير مماثل لأنبوب آخر للنفط.

وقال شهود عيان لوكالة أنباء "شينخوا"، إن مسلحين مجهولين فجروا الأنبوب الرئيسي لتصدير الغاز الطبيعي المسال في مديرية رضوم، بالقرب من منطقة بلحاف على سواحل محافظة شبوة الواقعة على بعد (458 كم شرق صنعاء).

وأكدوا أن نيرانا كثيفة تصاعدت في المنطقة، التي تعرض فيها الأنبوب للتفجير.

ومازالت ألسنة اللهب تتصاعد، بحسب الشهود.

ولم تتبن أي جهة الهجوم.

وتعرض أنبوب لتصدير النفط الخام بمحافظة شبوة للتفجير يوم الإثنين الماضي، وذلك للمرة الثانية خلال نحو أسبوع.

ويخضع أنبوب الغاز، الذي تعرض للتفجير اليوم لسيطرة القوات الحكومية.

ويربط هذا الأنبوب الممتد لمسافة 320 كلم، بين حقول محافظة مأرب الغازية ومحطة بلحاف لتصدير الغاز الطبيعي المسال.

وتوقف تصدير الغاز المسال في اليمن عبر ميناء بلحاف في منتصف العام 2015، مع دخول البلاد في نزاع دموي مسلح مازال مستمرا.

ويعد مشروع الغاز الطبيعي المسال في منطقة بلحاف الواقعة على شاطئ محافظة شبوة أكبر مشروع اقتصادي في اليمن، وهو من المشاريع الاستراتيجية في البلاد.

وكلف إنشاء المشروع الاقتصادي الأكبر والأهم في اليمن حوالي أربعة مليارات دولار، وتمتلك شركة "توتال" الفرنسية نسبة تتجاوز 62 بالمائة منه.