البرلمان العربي يدعو رومانيا إلى عدم نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس

القاهرة-القدس"-دوت كوم- (شينخوا) - طالب رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، رومانيا بعدم نقل سفارتها لدى إسرائيل إلى مدينة القدس المحتلة، ودعاها إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة وعدم المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم للقدس.

وأوضح السلمي في بيان اليوم (الأربعاء) أنه بعث رسائل مكتوبة إلى كل من الرئيس الروماني ورئيسي مجلسي النواب والشيوخ في رومانيا، شدد خلالها على رفض البرلمان العربي التام تصريحات رئيسة وزراء رومانيا فيوريكا دانسيلا، بشأن نية بلادها نقل سفارتها إلى القدس.

واعتبر قرار رومانيا "انتهاكا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وتحولا جذريا في موقف رومانيا من عملية السلام في الشرق الأوسط، والتي كانت في مقدمة الدول التي اعترفت بدولة فلسطين في عام 1988".

ودعا السلمي رئيس رومانيا والبرلمان الروماني إلى عدم نقل سفارة بلادهما إلى القدس، وذلك بناء على العلاقات التاريخية والمصالح المشتركة بين الشعبين الروماني والعربي.

وأكد ضرورة التزام رومانيا بما أقرته الأمم المتحدة من قرارات ذات صلة بمدينة القدس المحتلة، والالتزام بالإجماع الدولي الذي عكسه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 ديسمبر 2017، الذي اعتبر أن أي قرارات أو إجراءات تهدف إلى تغيير طابع القدس أو تركيبتها الديموغرافية باطلة.

وأعلنت رئيسة الحكومة الرومانية فيوريكا دانسيلا، في مارس الماضي عزمها نقل سفارة بلادها لدى إسرائيل إلى القدس.

واعترفت الولايات المتحدة الأمريكية في ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقلت في 14 مايو 2018 سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

وبعد يومين من نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس، حذت جواتيمالا حذوها، ولاحقا بارجواي التي تراجعت بدورها عن الخطوة بعد أقل من أربعة أشهر.

وأعلنت دول أخرى مثل البرازيل ورومانيا عن نية مماثلة لنقل سفاراتها إلى القدس لكن الخطوة لم تنفذ على أرض الواقع وسط تحركات فلسطينية وعربية لمنع ذلك.

ويريد الفلسطينيون إعلان الجزء الشرقي من مدينة القدس عاصمة لدولتهم، فيما تصر إسرائيل على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها، علما أنها احتلت الجزء الشرقي من المدينة في عام 1967، ولم يعترف المجتمع الدولي بذلك.