هآرتس: مؤتمر البحرين أكبر لقاء تطبيعي منذ سنوات

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - وصفت نوعا لنداو موفدة صحيفة هآرتس العبرية، لمؤتمر البحرين الاقتصادي، في تقرير نشرته الصحيفة اليوم الأربعاء، أن المؤتمر بمثابة أكبر لقاء تطبيعي يعقد في السنوات الأخيرة بحضور شخصيات عربية وإسرائيلية، وسط مقاطعة السلطة الفلسطينية والجهات الرسمية الإسرائيلية.

ولفتت لنداو إلى اللقاءات الثنائية والمشتركة وتبادل الحديث الرسمي خلال جلسات المؤتمر ما بين رجال الأعمال العرب والإسرائيليين وعلى الملأ وسط تشجيع وتصفيق الحضور الذين غابت عنهم المشروبات الكحولية وحضر مشروب الكوكتيل لهم التزاما بتعاليم الدين الإسلامي. كما قالت.

ونوهت إلى حضور نحو 15 شخصية فلسطينية من داخل وخارج فلسطين في المؤتمر أبرزهم رجل الأعمال أشرف الجعبري، فيما فضل الآخرون عدم الظهور والحديث علنًا، وبقي الجعبري متحدثًا باسمهم. مشيرةً إلى أن يؤاف مردخاي منسق الأنشطة الحكومية الإسرائيلية السابق جلس معهم داخل الفندق بصفته رجل أعمال.

وأشارت للحضور العربي الخليجي سواء من قطر أو السعودية أو غيرها، وحتى وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة الذي تحدث علانيةً للإسرائيليين المتواجدين في الحفل وبينهم البروفيسور يتسحاق كرايس مدير عام مستشفى شيبا الطبي الذي قال للصحيفة، إنه فوجئ من الأجواء المشتركة البنّاءة، وأن جميع الأطراف منفتحة جدًا على المبادرات والتعاون المستقبلي.

وقال مسؤول بحريني للصحيفة، إن العلاقات مع إسرائيل أكثر دفئًا، ولكن عملية استضافة المؤتمر كانت معقدة، ولكن الضغط الأميركي أدى إلى عقده في المنامة.