الحكومة اليمنية تحذر من كارثة بيئية في البحر الأحمر

عدن، اليمن- "القدس" دوت كوم- حذرت الحكومة اليمنية من حدوث كارثة بيئة في البحر الأحمر نتيجة تعثر صيانة مرفأ رأس عيسى النفطي في محافظة الحديدة غربي البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، التي تديرها الحكومة، أن الحكومة وجهت خطابا إلى أمين عام الأمم المتحدة لممارسة الضغط على ميليشيا الحوثي الانقلابية للسماح بوصول فريق فني من الأمم المتحدة إلى خزان صافر العائم في رأس عيسى بمحافظة الحديدة.

وأوضحت الحكومة في رسالة بعثها نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي أن "ميليشيا الحوثي لازالت منذ 27 أيار الماضي، تمنع وصول فريق الأمم المتحدة إليه لإجراء تقييم أولي لحالة الخزان الذي يتعرض للتآكل، الذي قد يتسبب بكارثة بيئية في البحر الأحمر ستؤثر على اليمن والاقليم".

وحمل الحضرمي "ميليشيات الحوثي مسئولية حدوث كارثة بيئة في البحر الأحمر".

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن "وزارة الخارجية سبق وأن خاطبت الأمم المتحدة وهيئاتها مرارا وطالبت مساعدتها بتقييم وضع خزان صافر وتنفيذ الصيانة اللازمة أو تفريغ كمية النفط المخزون خشية من حدوث تسريب نفطي سيتسبب بكارثة بيئية خطيرة".

ويقع خزان "رأس عيسى" النفطي على البحر الأحمر قبالة سواحل الحديدة، ويخضع لسيطرة الحوثيين منذ اجتياحهم للمحافظة في تشرين الأول 2014.

وتوقف تصدير النفط عبر المرفأ مع بداية الحرب في 2015، مع توقف الإنتاج من حقول مأرب النفطية.

ويحتوي الخزان العائم على أكثر من مليون برميل من النفط الخام، وتوقفت عنه أعمال الصيانة، وبدأ فعلياً بالتهالك.