الحية يحذر من "تداعيات تلكؤ" إسرائيل في تنفيذ تفاهمات التهدئة في غزة

غزة - "القدس" دوت كوم- حمل عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية اليوم الثلاثاء إسرائيل "مسؤولية تدهور الأوضاع وما ستؤول إليه الأمور في قطاع غزة عقب تراجعها وتلكؤها" في تنفيذ تفاهمات التهدئة.

وقال الحية ، في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لحماس ، إن "تلاعب الاحتلال في مساحة الصيد ووقف توريد الوقود لمحطة التوليد يجعل التفاهمات في خطر شديد، وينذر بعواقب وخيمة".

وأضاف الحية :"كما نحذر الاحتلال الإسرائيلي من تصدير أزماته الداخلية إلى الشعب الفلسطيني".

وأعلنت إسرائيل صباح اليوم عن وقف نقل الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة حتى إشعار أخر.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي ، على حسابه في تويتر ، إنه تقرر وقف نقل الوقود إلى محطة توليد الكهرباء في غزة عبر معبر (كرم شالوم/كرم أبو سالم) التجاري مع القطاع من اليوم وحتى إشعار آخر.

وذكر أن القرار جاء "في أعقاب إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية بهدف إشعال الحرائق في منطقة غلاف غزة".

ولاحقا أعلنت محطة توليد الكهرباء في غزة عن وقف عمل أحد مولداتها الثلاثة على إثر القرار الإسرائيلي.

من جهته ، حذر مدير العلاقات العامة في شركة توزيع الكهرباء في غزة محمد ثابت ، في تصريحات للصحفيين، من مخاطر توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل بفعل القرار الإسرائيلي.

وقال ثابت إن "قرار وقف توريد الوقود لمحطة الكهرباء سيؤثر بشكل كبير على جدول توزيع الكهرباء إذا تم إيقاف تشغيل المحطة، وسيؤثر بشكل مباشر على الحياة العامة ويزيد معاناة المواطنين".

وأوضح أن محطة توليد الكهرباء تنتج حاليا نحو 70 ميجاوات ما يهدد حال توقفها بتفاقم العجز الحاصل أصلا في احتياجات قطاع غزة والذي يصل إلى أكثر من 60 بالمئة .

يشار إلى أن قطر تمول منذ أشهر شراء وقود من إسرائيل لصالح محطة توليد كهرباء غزة ضمن تفاهمات لتعزيز التهدئة في القطاع على خلفية احتجاجات مسيرات العودة المستمرة منذ 30 آذار/مارس 2018 للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي.