"لجنة المقاطعة" تطالب بخطوات لتحرير الاقتصاد الوطني من التبعية لإسرائيل

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- طالبت لجنة مقاطعة البضائع الاسرائيلية ومناهضة التطبيع في محافظة نابلس، باتخاذ خطوات عملية وتدابير لتحرير الاقتصاد الوطني من التبعية للاقتصاد الاسرائيلي, في ظل تصاعد الهجمة الشرسة الهادفة لتصفية الحقوق الوطنية.

وجددت اللجنة في بيان لها موقفها الداعي الى اتخاذ مواقف عملية والالتزام بتطبيق قرارات المجالس المركزية والوطنية والقاضية بوقف التنسيق الامني، والانعتاق من اتفاقية باريس الاقتصادية وتحرير الاقتصاد الوطني من التبعية لاقتصاد الاحتلال، وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال.

كما طالبت بتفعيل وتطوير المقاومة الشعبية بكافة اشكالها، وفي مقدمتها دعم جهود حركة المقاطعة BDS التي أصبحت اداة دولية لمساءلة اسرائيل على جرائمها.

وطالبت كذلك الحكومة الفلسطينية باتخاذ موقف واضح وصريح يلزم المستوردين الفلسطينيين بوقف استيراد البضائع الاسرائيلية، كخط استراتيجي منسجم مع قرارات المجالس المركزية، وايجاد بدائل اقتصادية تعزز مناعة الاقتصاد الوطني وتسهم في دعم المنتج الوطني، كرد عملي على استمرار القرصنة والسطو على اموال الشعب الفلسطيني.

ودعت الجماهير للالتزام المطلق بمقاطعة البضائع الاسرائيلية، والى الانخراط الفاعل في كافة الفعاليات الوطنية الموحدة ضد صفقة العصر وورشة البحرين، ووقف هرولة بعض الانظمة العربية لتطبيع علاقتها مع اسرائيل.