أطر طلابية ومؤسسات وطنية تستنكر فعالية تطبيعية قرب بحر غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- استنكرت سكرتاريا الأطر الطلابية الفلسطينية ومؤسسات وطنية بأشد العبارات مشاركة بعض الشباب الفلسطينين من غزة وبرعاية ما يُسمى باللجنة الشبابية مل وصفته "جريمة تطبيعية جديدة فاضحة " بالتنسيق مع "شركاء" إسرائيليين يطلقون على أنفسهم إسم "تحالف من أجل السلام في الشرق الأوسط" على الطرف الآخر من السلك الشائك.

وتم عقد سباق للدراجات انطلق قرب بحر غزة، يرتدي المشاركون فيه زيا باللون الأزرق، بالتزامن مع نشاط مماثل لإسرائيليين يقيمون في المستوطنات والبلدات المحاذية للسلك الشائك يقومون بنفس النشاط ويرتدون نفس الزي.

وقد قام المشاركون في الطرفين بعقد عدة لقاءات عبر "الفيديو كونفرنس" بين غزة ومستوطنة "بئيري."

وأوضح بيان صادر عن السكرتاريا إن ما تقوم به اللجنة الشبابية من جمع بين شباب فلسطينيين وإسرائيليين هي خيانة واضحة وصريحة لدماء وتضحيات شعبنا وما هو إلا محاولة متعمدة وواضحة للتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، ومحاولة كارثية لتجميل الاحتلال وتبرير نظام الأبارتهايد والاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي، في الوقت الذي تُصّعد فيه حكومة نتنياهو من وتيرة الاستيطان والعدوان على شعبنا الفلسطيني خصوصاً في الضفة الغربية والقدس، والنقب ويافا والجليل، وتشدد الحصار على قطاع غزة، وتقوم بقنص الأطفال والنساء المشاركين في مسيرة العودة الكبرى.

واعتبرت المشاركة في النشاط المذكور تطبيعا فجا وفق التعريف المجمع عليه وطنيا.

واكدت السكرتاريا رفضها كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بما في ذلك محاولة تبرير جرائم الأبرتهايد الإسرائيلي وتلميع صورته وخلق فعاليات مشتركة تعمل على الجمع والمساواة بين الضحية والجلاد في مكان يعطي حقوقاً للمجرمين ويتنكر لحقوق الضحايا، داعية كل أفراد شعبنا الفلسطيني أن يحذروا من الانجراف بقصد أبو بدون قصد عبر تيار الخداع إلى دوامة "السلام" الزائف، حيث لا اعتراف بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني والتي كفلتها الشرعية الدولية.

وبينت أن السلام الذي نريده لا ينفصل عن العدالة والحرية وممارسة كل حقوقنا، وتحقيقه يمر عبر دحر منظومة القهر الكولنيالي الاستيطاني الإحلالي العنصري.

وتوجهت بالنداء لكل الشابات والشباب الفلسطينيات/ين بعدم المشاركة في هكذا فعاليات ومشاريع تطبيعية، والتي تهدف لتغطية جرائم إسرائيل بحق شعبنا، وإدانة ومحاسبة وملاحقة ما تقوم به اللجنة الشبابية من تطبيع فاضح مخالف للإجماع الفلسطيني، وأن يلتزموا بمعايير المقاطعة كما وضعتها اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل، أوسع تحالف في المجتمع المدني الفلسطيني في الوطن والشتات وقيادة حركة مقاطعة إسرائيل (BDS).

يشار الى ان الجهات الموقعة على البيان هي سكرتاريا الأطر الطلابية الفلسطينية وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وحملة طلاب فلسطين للمقاطعة الأكاديمية لإسرائيل واللجنة التنسيقية لحملات المقاطعة ومجموعة لسنا أرقاما.