تراجع الأسهم اليابانية على خلفية الأزمة الإيرانية والنزاع التجاري بين أمريكا والصين

طوكيو- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- تراجعت الأسهم اليابانية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، في بورصة طوكيو للأوراق المالية على خلفية تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وتزايد الغموض المحيط بمستقبل المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

وتراجع مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقا للأسهم اليابانية بنسبة 0.5% بعد ارتفاعه بنسبة 0.5% في بداية التعاملات. في الوقت نفسه ارتفع الين الياباني أمام الدولار لليوم الثاني على التوالي ليقل عن مستوى 107 ين لكل دولار.

وتراجع مؤشر نيكي 225 القياسي بنسبة 0.4% إلى 21193.81 نقطة.

كانت إيران قد أعلنت أن طريق الوصول إلى حل دبلوماسي للأزمة مع الولايات المتحدة أصبح مغلقا بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات جديدة على عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين بينهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى تصريحات المسؤولين الأمريكيين التي قللت من التوقعات بشأن نتائج القمة المنتظرة للرئيس ترامب ونظيره الصيني شي جينبينج على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية في نهاية الأسبوع الحالي.

ونقلت الوكالة عن المسؤولين الأمريكيين القول إن الولايات المتحدة غير مستعدة للتخلي عن مطالبها بشأن إجراء إصلاحات اقتصادية حقيقية في الصين.

من ناحيته قال "هيروهومي ياماموتو" المحلل الاقتصادي في شركة "تويو سيكيوريتز" للاستشارات المالية في اليابان إنه "إذا لم تكن هناك فرصة للتفاوض بين إيران والولايات المتحدة ستتزايد مخاطر وقوع صراع عسكري باعتباره أسوأ السيناريوهات.. الأسهم اليابانية ستواصل التراجع، وستتراجع نتيجة ضعف أداء الأوراق المالية الصينية" أيضا.