خلال قمة مشتركة.. إسرائيل وأميركا وروسيا تدعو لإخراج القوات الأجنبية من سوريا

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - أكدت كل من إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية وروسيا، اليوم الثلاثاء، على ضرورة التعاون من أجل إخراج القوات الأجنبية من الأراضي السورية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي استبق القمة الثلاثية التي يترأسها بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، بمشاركة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، ومستشار الأمن القومي الروسي نيكولاي بتروشيف.

وقال نتنياهو في المؤتمر، إن إسرائيل تعمل ضد التموضع الإيراني في سوريا، ونفذت مئات الهجمات لمنع نقل الأسلحة الإيرانية إلى حزب الله. وأكد أنها ستواصل منع إنشاء قواعد وبنية تحتية لإيران وأي جهات أخرى في سوريا لمهاجمة إسرائيل.

وأشاد نتنياهو، بالمستويات الأمنية الكبيرة التي وصلت إليها إسرائيل بفضل علاقاتها الممتازة مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب.

وأكد على أن التنسيق المشترك مع روسيا لا يزال قائمًا، شاكرًا إياها على ذلك التنسيق. مضيفا "نحن نحاول منع قوات سلاح الجو لدينا من التدخل في النشاط الروسي في المنطقة".

وشدد على ضرورة التعاون المشترك من أجل تحقيق الاستقرار في سوريا لتبقى سالمة. مشيرًا إلى أن إخراج القوات الأجنبية وفي مقدمتها القوات الإيرانية من البلاد سيكون جيدًا لكل الأطراف.

وأضاف نتنياهو أن "الجهات التي تدعو لتدمير إسرائيل لا يمكنها السماح بالاستمرار بتسليح نفسها والتموضع قرب حدودنا".

من جانبه قال بولتون إن الاجتماع يعقد في وقت حرج، حيث تحاول إيران استفزاز الولايات المتحدة والدول العربية. متهمًا إيران بمساعدة المنظمات "الإرهابية" وتمويلها، حتى أصبحت مصدرًا للعدوان في المنطقة. مدعيًا أن إسرائيل تلعب دورًا رئيسيا لضمان السلام والأمن الدوليين.

وأشار إلى أن ترامب عرض إجراء محادثات، وأن المطلوب من ايران الموافقة على هذا العرض.

من ناحيته، قال بتروشيف، إن بلاده تعمل مع إيران وتنسق معها، وتدرك موسكو القلق الإسرائيلي من التهديدات التي تتعرض لها. مضيفًا "لكن يجب علينا أن نتذكر أيضًا مصالح القوى الأخرى في المنطقة، والتي إذا تم تجاهلها فلن يتم تحقيق أي نتائج". مؤكدًا على دعم بلاده لانسحاب القوات الأجنبية من سوريا.

وعقب انتهاء المؤتمر، توجه نتنياهو وبولتون وبتروشيف إلى الاجتماع الثلاثي، لبحث القضية ذاتها والتعاون المشترك بينهم.

واعتبر نتنياهو في تصريحات له أمس بأن هذه القمة تؤكد على مكانة إسرائيل دوليًا.

والتقى نتنياهو أمس مع بتروشيف عند وصوله تل أبيب وأجريا محادثات مغلقة، فيما التقى مع بولتون أول أمس وزار معه منطقة وادي الأردن، متحدثا عن رفضه لأي محاولات لفرض حلول تمنع إسرائيل من البقاء في تلك المنطقة لما لها من أهمية كبيرة.

وعبر كل من بولتون وبتروشيف في لقاءاتهما المنفصلة عن التزامهما واهتمامها بأمن إسرائيل.

وقال بتروشيف أمس إن القمة الثلاثية ستركز على الخطوات الأمنية والسياسية والإنسانية بسوريا. مشيرًا إلى أن هذه القمة مهمة وأن الخطوات التي ستتخذ ستكون بناءة من أجل تحقيق تلك الأهداف.