الإغاثة الزراعية توقع 3 اتفاقيات داعمة لمزارعي العنب

نابلس-""القدس"دوت كوم- وقعت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) اتفاقيات مع مستفيدي سلسلة القيمة لمحصول العنب في الضفة الغربية، وذلك ضمن أنشطة مشروع "التطوير العادل للإنتاج الزراعي وأنظمة السوق في الأراضي الفلسطينية" (سيدا) الذي ينفذ بإشراف وبالشراكة مع مؤسسة أوكسفام وبالتعاون مع وزارة الزراعة الفلسطينية، وبتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الانمائي الدولي.

ووقعت الإغاثة الزراعية ممثلة بنائب المدير العام منجد ابو جيش ثلاث اتفاقيات لمجموعة من المستفيدين، وهي: اتفاقية في مجال تصنيع منتجات العنب مع شركة دوالينا في دورا جنوب الضفة الغربية، وذلك بهدف وتهدف امتصاص فائض العنب في وقت ذروة الانتاج وتصنيع منتجاته (عصير ودبس وملبن وزبيب) وتسويقه محليا وللتصدير خارج الوطن، واتفاقية في مجال تسويق العنب الطازج محليا وللتصدير خارج الوطن، خصوصا بعد النجاحات الكبيرة لزراعة العنب اللابذري وزيادة المساحات المزروعة من هذا الصنف باضطراد، وذلك بانشاء بيت تعبئة بالشراكة مع شركة لؤلؤة الاغوار في منطقة بيت حسن بمحافظة نابلس، لتصنيف وتدريج وتغليف وتبكيت وتخزين وشحن العنب لخدمة منطقة الاغوار الوسطى، اما الاتفاقية الثالثة فهي في مجال تطوير انتاج ورق العنب، وذلك من خلال استهداف مزارع العنب البيتوني ضمن 4 مشاهدات، في 4 محافظات (حلحول، نحالين، بيت دقو وقباطية) بهدف انتاج الورق فقط .

وقال أبو جيش، ان المؤسسة تهدف من خلال شراكتها مع القطاع الخاص حماية صغار المزارعين وأراضيهم، من خلال التشبيك مع كبار التجار ودمجهم في أنشطة مشتركة تهدف حماية السوق، من خلال تعزيز وجود الاصناف الجديدة، ومنع دخول منتجات المستوطنات الإسرائيلية .

يشار الى أن الإغاثة الزراعية تنفذ مجموعة من الانشطة والمشاريع الخاصة بمحصول العنب في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتستهدف على وجه الخصوص الأغوار نظرا للهجمة الإستيطانية على المناطق المصنفة ( ج )، و إدخال محاصيل جديدة كالعنب اللابذري و اشراك كافة الفاعلين من أجل حماية هذه الاراضي من المصادرة .