دبلوماسي فلسطيني ينتقد عدم دعم بعض الدول العربية السلطة الفلسطينية ماليا

رام الله- "القدس" دوت كوم- انتقد سفير فلسطين المناوب لدى مندوبية فلسطين في جامعة الدول العربية مهند العكلوك اليوم (الاثنين)، الدول العربية بسبب عدم دعم السلطة الفلسطينية ماليا رغم القرارات المتخذة بشكل متكرر بشأن ذلك.

وأعرب العكلوك في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، عن الأسف لـ "عدم تنفيذ الدول العربية لشبكة الأمان المالية لفلسطين حتى هذا الوقت".

وقال العكلوك، إن فلسطين توقعت أن تأتي بعض الدول العربية إلى اجتماع وزراء المالية الذي عُقد أمس في مقر الجامعة العربية في القاهرة، ببعض المساعدات المالية رغم التحضير المسبق للاجتماع الذي عقد استكمالا لاجتماع وزراء الخارجية العرب بحضور الرئيس محمود عباس في نيسان/أبريل الماضي.

وأضاف أن وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة "وضع العرب بصورة الازمة المالية الصعبة خاصة وأن الحكومة قد لا تتمكن من دفع نصف راتب بعد الشهر المقبل وافلاس الخزينة".

وذكر العكلوك أنه تم الاتفاق على مبدأ تقديم قروض عربية ميسرة لفلسطين من أجل تخطي الأزمة المالية من ناحية تقديم الدعم المالي من الدول العربية كل حسب قدرته المالية.

وتواجه السلطة الفلسطينية أزمة مالية خانقة منذ قرار إسرائيل اقتطاع مبالغ من أموال الضرائب الفلسطينية، بذريعة ما تقدمه السلطة من مستحقات مالية إلى أسر الشهداء والأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب وزارة المالية الفلسطينية فإن إجراء الاستقطاع الإسرائيلي يستهدف مبلغ 12 مليون دولار شهريا أي 144 مليون دولار سنويا من أموال عائدات الضرائب الفلسطينية.

وتستقطع إسرائيل في الأصل نسبة 3 في المائة من إجمالي قيمة الضرائب التي تحولها إلى السلطة وتقدر بأكثر من مليار دولار سنويا، كما أنها تستقطع منها الديون الفلسطينية مقابل توريد البترول والكهرباء وخدمات أخرى.

ورفضت السلطة استلام أي مبالغ من أموال عائدات الضرائب منقوصة من إسرائيل، وتمسكت حتى الآن بموقفها بضرورة تحويل الأموال كاملة دون أي استقطاع.