بومبيو يزور السعودية في ظل التوتر مع إيران

الرياض- "القدس" دوت كوم-(شينخوا) - التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم (الإثنين) في جدة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي يزور المملكة في ظل توتر مع إيران.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) "أن الملك سلمان بن عبدالعزيز استقبل في قصر السلام في جدة اليوم وزير الخارجية الأمريكي" بحضور مسؤولين من الجانبين.

وتابعت أنه جرى خلال اللقاء "استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، إضافة إلى مستجدات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها".

كما اجتمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع بومبيو في مكتبه في قصر السلام في جدة، وجرى "استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين وأوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات"، بحسب وكالة (واس).

وبحث الاجتماع "التطورات والأحداث في المنطقة بالاضافة الى التأكيد على وقوف البلدين جنباً إلى جنب في التصدي للنشاطات الإيرانية العدائية وفي محاربة التطرف والإرهاب"، وفقا لـ (واس).

ووصل وزير الخارجية الأمريكي في وقت سابق اليوم إلى جدة في زيارة للسعودية.

وتأتي زيارة بومبيو للمملكة قبيل زيارة مماثلة إلى الإمارات في طريقه للهند، وذلك في ظل تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة.

وكان بومبيو قد قال في تصريحات قبيل مغادرته واشنطن بشأن زيارة السعودية والإمارات "سنتحدث عن كيفية التأكد من البقاء جميعا على الخط، وكذلك عن كيفية تشكيل تحالف دولي"، واصفا البلدين بـ"الحليفين القريبين"، بحسب تقارير.

واندلع التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني في مايو 2018 وإعادتها فرض عقوبات على قطاع الطاقة والتمويل في طهران كانت قد رُفعت بموجب الاتفاق.

وتصاعدت التوترات بين واشنطن وطهران على خلفية إرسال تعزيزات عسكرية أمريكية إلى الشرق الأوسط، وهجمات على ناقلات نفط في خليج عمان، اتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف خلفها، وهو ما نفته الجمهورية الإسلامية.

والجمعة أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه سمح بتوجيه ضربات عسكرية ضد إيران ردا على إسقاط طائرة مسيرة عسكرية أمريكية، لكنه ألغى هذه الضربات قبل 10 دقائق من تنفيذها.

وصرح الرئيس الأمريكي السبت في تغريدة على موقع (تويتر) بأن الولايات المتحدة ستفرض "عقوبات إضافية كبيرة" على إيران يوم الإثنين.