قرا يستقيل من الحكومة الاسرائيلية هجمة سياسية من "الليكود"

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أعلن أيوب قرا وزير الاتصالات الإسرائيلي، اليوم الاثنين، استقالته من منصبه في الحكومة الإسرائيلية بعد تعرضه لانتقادات حادة داخليا وخارجيا.

وقال قرا في كتاب الاستقالة، إن استقالته جاءت بعد حملة عنصرية تعرض لها، حولت كل نجاح إلى فشل، مشيرا إلى أن الحملة كانت من داخل وخارج حزب الليكود الذي ينتمي إليه.

وأشار إلى أن تلك الحملة بلغت ذروتها بالتعاون بين قيادة الليكود لإضعافه وإخراجه من مراكز القوة في الحزب. مشيرا إلى أن استقالته لا تتضمن اعتزالا من الحياة السياسية التي قال أنها سيتخذ مسارا جديدا فيها لتصحيح خطواته السابقة للاستمرار في طريق سياسي أوضح وللعمل من أجل الدروز في المجتمع الإسرائيلي.

وكان قرا، رفض أمس اقتراحا بتولي منصب سفير إسرائيل لدى مصر بعد انتقادات تعرض لها قبل تسلمه المنصب من قبل جهات في الليكود رفضت تسليمه هذا المنصب.

وبعد إعلانه القرار، توجهت أحزاب معارضة لليكود والحكومة إلى المستشار القانوني للحكومة لمنع أن تكون الوزارة تحت قيادة بنيامين نتنياهو الذي يشغل عدة وزارات.