تحذير من إمكانية قرصنة إنذارات الطوارئ الرئاسية في أمريكا

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- حذر باحثون في جامعة كولورادو بولدر الأمريكية من إمكانية اختراق نظام إرسال رسائل التحذير النصية من الرئاسة الأمريكية، حيث ذكرت الجامعة أنها أبلغت مسؤولي الحكومة الأمريكية بهذه المشكلة الأمنية.

يذكر أن "نظام التحذير اللاسلكي من الطوارئ" الأمريكي موجه جغرافيا ومخصص لإرسال رسائل التحذير النصية إلى الأمريكيين بشأن حالات فقد الأطفال أو الأحوال الجوية السيئة وكذلك الإعلانات الرئاسية لحالة الطوارئ على مستوى الولايات المتحدة.

كانت وكالة إدارة الطوارئ الاتحادية الأمريكية قد اختبرت نظام الإنذار النصي الرئاسي في تشرين أول 2018 عندما أرسلت رسالة من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إلى جميع الأمريكيين عبر الهواتف المحمولة.

وكانت جزيرة هاواي ضحية تحذير رئاسي مزيف في كانون ثان من العام الماضي عندما تلقى سكانها تحذيرا من هجوم بصاروخ باليستي.

وبحسب فريق الباحثين من جامعة كولورادو بولدر فإنه يمكن تزييف رسائل التحذير الرئاسية. ويقول الباحثون إنهم اكتشفوا ثغرة تتيح لهم تقليد الإنذارات وإرسال رسائل مزيفة عبر النظام إلى مجموعة من الناس في منطقة صغيرة مثل مجمع سكني أو ملعب رياضي.

ونقل موقع "سي نت دوت كوم" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن "سانجتاي ها" الاستاذ المساعد في قسم علوم الكمبيوتر في الجامعة والرئيس المشارك لفريق البحث القول إن "إرسال إنذار طوارئ من الحكومة إلى أبراج الهاتف المحمول آمن بصورة معقولة.. لكن هناك ثغرات كبيرة في الإرسال من أبراج المحمول إلى مستخدمي الهاتف المحمول".

وطور باحثو الجامعة الأمريكية تطبيق يقلد صيغة الإنذارات الرئاسية ثم استخدموا محولات لاسلكية متاحة في الأسواق لإرسال رسائل التحذير إلى الهواتف المحمولة الموجودة داخل نطاق موجة الإرسال.

وقال "ها" إن "كل ما نحتاج إليه هو بث هذه الرسالة عبر القناة الصحيحة ليستقبلها الهاتف الذكي ثم يعرضها" وبالتالي يمكن إرسالها إلى عشرات الآلاف من الهواتف في نفس اللحظة.

وأشار موقع "سي نت دوت كوم" إلى أنهم اختبروا هذه الثغرة عبر هواتف "آيفون إكس" التي تنتجها "آبل" و"سامسونج جالاكسي إس8".