عشراوي ترفض الخطة الاقتصادية الأميركية

رام الله- "القدس"دوت كوم- (أ ف ب) -رفضت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، حنان عشراوي، السبت، أولى التفاصيل التي أعلنتها واشنطن عن الجانب الاقتصادي من خطتها للشرق الأوسط، معتبرة أن على الولايات المتحدة أن تعمل أولًا على إنهاء "سرقة إسرائيل" للأراضي الفلسطينية.

وقالت عشراوي: "ابدأوا برفع الحصار عن غزة، ووقف سرقة إسرائيل لأرضنا ومواردنا ومالنا، أعطونا حرية التنقل ومراقبة حدودنا، مجالنا الجوي، مياهنا الإقليمية (...)، ثم انظروا إلينا ونحن نبني اقتصادًا ديناميكيًا ومزدهرًا كشعب حر يتمتع بالسيادة".

وكشفت الولايات المتحدة النقاب للمرة الأولى السبت، عن تفاصيل حول الجانب الاقتصادي من خطتها للسلام، وأشارت إلى أنّها تهدف إلى تأمين استثمارات بقيمة تتجاوز خمسين مليار دولار لصالح الفلسطينيين، وإلى مضاعفة إجمالي ناتجهم المحلي خلال عشرة أعوام.

وسيشكّل المنتدى الذي سينعقد في العاصمة البحرينية المنامة يومي الثلاثاء والأربعاء، برئاسة صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر، فرصة لعرض هذه الخطة المنتظرة منذ وقت طويل، والتي ستتضمن لاحقاً جانباً سياسياً بحسب مسؤولين.

وأشارت الإدارة الأميركية إلى أنّ المبادرة تسعى لإصلاح الاقتصاد الفلسطيني وربطه مع جيرانه، بغية تأمين استثمارات دولية هائلة.

لكن السلطة الفلسطينية تقاطع هذه الورشة التي تحمل عنوان "السلام من أجل الازدهار"، معتبرة أن إدارة الرئيس دونالد ترامب التي تعلن دعمها لإسرائيل، تسعى إلى شراء الفلسطينيين وحرمانهم من دولة مستقلة.