السفير الألماني في موسكو: عودة القرم إلى أوكرانيا ممكنة

موسكو- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعرب السفير الألماني في العاصمة الروسية موسكو، روديجر فون فريتش، عن اعتقاده بإمكانية عودة شبه جزيرة القرم إلى أوكرانيا.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال فون فريتش، الذي توشك فترة عمله في موسكو على الانتهاء، " أرى أنه سيكون من الأمور الخطيرة أن نقبل ببساطة بضم شبه جزيرة القرم"، وأضاف " ليس هناك سبب للتخلي عن المواقف المبدئية" وذلك في إشارة إلى اعتبار روسيا مسألة القرم تم تسويتها مرة واحدة وإلى الأبد.

ويغادر فون فريتش العاصمة موسكو بعد فترة عمله التي استمرت على مدار خمس سنوات حيث سيقضي فترة تقاعده في ولاية بادن-فورتمبرج.

وقال فون فريتش:"ذاكرتنا التاريخية يجب أن تتمثل في عدم تكرار حدوث انتهاكات أحادية الجانب لأي حدود عبر استخدام القوة بموافقة ألمانية ودون موافقة المعنيين".

وتابع: "وبالذات نحن كألمان بتاريخنا، لا يمكننا أن نقبل ببساطة انتهاكات معينة للقانون الدولي".

وأضاف الدبلوماسي الألماني:" من الجيد أننا لا نتعامل بعنف مع مثل هذه القضايا وذلك على العكس تماما مما كنا عليه في الماضي، غير أن من الجيد والمهم والصواب أيضا أن نرد على هذه الأمور بحزم وبشكل متحد"، وذلك في إشارة إلى عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب الصراع في أوكرانيا.

كانت موسكو ضمت شبه جزيرة القرم إلى الاتحاد الروسي عام 2014 بعد استفتاء لم يحظ بقبول على المستوى الدولي.