عشرات الآلاف يحيون اليوم العالمي لليوغا

رام الله - "القدس" دوت كوم - أحيا عشرات الآلاف في جميع أنحاء العالم لاسيما في الهند باليوم العالمي الخامس لليوغا.

وترتفع درجات الحرارة في العديد من المدن الهندية، بما في ذلك العاصمة دلهي، ولكن هذا لم يمنع الناس من التجمع في الهواء الطلق وممارسة اليوغا لمدة ساعة على الأقل.

لم تكن شرطة الحدود الهندية التبتية وكلابهم وخيولهم، لتدع أحدا يتفوق عليها. فقد مارسوا اليوغا والدوغا والهوغا.

وكانوا أكثر حظًا من الكثير من نظرائهم، إذ مارسوا اليوغا في أجواء أكثر لطفا، على طول حدود الهيمالايا ذات المناظر الخلابة.

ومن بين أولئك الذين مارسوا اليوغا في مناخ أكثر صعوبة كانت القوات المسلحة على متن حاملة الطائرات البحرية "آي إن اس فيرات" التي ترسو قبالة ساحل مدينة مومباي الصاخبة.

وشارك رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، الذي يعرف عنه عشقه لليوغا، مع حشد من حوالي 40 ألف شخص في إحدى الفعاليات التي أقيمت في ولاية جهارخاند.

وقال مودي في حفل الافتتاح "يجب أن نبذل الجهود لنقل اليوغا من المدن إلى القرى والمناطق القبلية. اليوغا أعلى من الدين والطائفة واللون والجنس والمنطقة، إنها فوق كل شيء".

وشارك بعض محبي اليوغا في تجمع أقيم في مدخل معبد "أدالاج ستب ويل" الأثري الذي يعود للقرن الخامس عشر بولاية غوجرات.

واليوغا هي شكل قديم من التمارين يركز على القوة والمرونة والتنفس لتعزيز الحالة البدنية والعقلية.