تشييع الراحل مزهر في جنازة عسكرية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- بمشاركة حشد كبير من المواطنين، أجريت للمناضل الوطني حلمي مزهر جنازة عسكرية شاركت فيها قوة تابعة لقوات الامن الوطني الفلسطيني، انطلقت ظهر اليوم الجمعة من مستشفى بيت جالا الحكومي وصولا الى منزله، ومن ثم الى مسجد مخيم الدهيشة الكبير، ومنه الى مقبرة قبة راحيل شمال بيت لحم حيث ووري الجثمان التراب.

وكان االمناضل مزهر قد توفي بعد حياة حافلة اذ انتمى لصفوف حركة فتح منذ تأسيسها، ومن ثم اعتقل في العام 1969، وبعد ذلك ابعد الى الاردن وبقي في المنفى نحو ربع قرن، الى ان عاد مع طلائع قوات الثورة الفلسطينية اثر اتفاق اوسلو عام 1993.

وبعد ان عاد الى ارض الوطن واصل الراحل مزهر طريق الكفاح وانضم الى دائرة التوجيه السياسي والمعنوية.

وكان الراحل مزهر فقد خلال أقل من عام مضى اثنين من احفاده شهداء، حيث استشهد اولا حفيده اركان (نجل ابنه ثائر) في شهر تموز من العام الماضي، واستشهد حفيده ساجد في شهر اذار الماضي (نجل ابنه عبد الحكيم) برصاص الاحتلال الاسرائيلي.