وزير النقل يطلع على مشاكل واحتياجات المرور بنابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- استقبل محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان في مكتبه اليوم، وزير النقل والمواصلات عاصم سالم يرافقه وفد من الوزارة.

وحضر اللقاء رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش ومدير شرطة نابلس العميد خالد التميمي ومدير شرطة المرور العقيد أبو زنيد أبو زنيد ومدير إدارة مرور نابلس المقدم أيمن عبد القادر ووفد من مديرية الشرطة ونائب المحافظ عنان الاتيرة ومدير عام الادارة العامة للتخطيط والتطوير ومنسق لجنة السير في المحافظة مازن المحروم.

ورحب المحافظ رمضان بالوزير سالم والوفد المرافق، وأثنى على الدور الذي تقوم به الوزارة وموظفوها من أجل الارتقاء بالخدمات التي تقدم للمواطنين، وتحدث عن الاوضاع التي تعاني منها مدينة نابلس من حيث أزمة المرور وكثرة الحوادث وانتشار الكثير من الظواهر السلبية مؤخراً.

واكد أن نابلس بحاجة الى وضع المزيد من الخطط الاستراتيجية من أجل محاربة هذه الظواهر، كما أن المحافظة بحاجة الى تكثيف الجهود لحل المشاكل التي تخص تنظيم الشوارع وإعادة تخطيطها وهيكلتها بما يضمن السلامة العامة للمواطنين.

كما أكد أن البلدة القديمة في نابلس بحاجة الى مكتب لدائرة النقل والمواصلات، أسوة بما حدث في مدينة الخليل وهذا سيساهم في إحياء البلدة القديمة وتقديم خدمات أسرع للمواطنين.

من جانبها، اشارت عنان الاتيرة الى الدور الرئيسي الذي يقع على عاتق دائرة النقل والمواصلات وشراكتها مع مديرية الشرطة وبلدية نابلس، من أجل تقديم كافة الخدمات التي من شأنها أن ترتقي بواقع السير في المحافظة.

وأعربت الأتيرة عن قلقها نتيجة ازدياد ظاهرة الدراجات النارية، وعدم التزامها بقوانين السير واستخدام أدوات السلامة العامة التي من شأنها ان تحافظ على حياة راكبي الدراجات، وقد أدى هذا الى ارتفاع في نسبة الحوادث وبشكل ملحوظ، ناهيك عن الازعاج والضوضاء الذي تسببه للمواطنين خاصة في الساعات المتأخرة من الليل.

ودعت الاتيرة الى الوقوف على مثل هذه المشاكل لإيجاد حل مناسب يكفل كافة الحقوق ويحفظ حياة المواطنين.

كما تطرقت الاتيرة الى قضية انتشار السيارات المشطوبة خاصة في المناطق الريفية، مبينة أنها ظاهرة سلبية تؤثر على الامن والنظام العام في المحافظة بشكل أساسي، ويجب محاربتها والحد منها قدر الإمكان.

بدوره، شكر الوزير سالم المحافظ على استقباله، واشار الى اهمية هذه الزيارة لمحافظة نابلس وذلك للوقوف عن قرب على المشاكل التي تعاني منها المحافظة، خاصة تلك التي تخص إعادة هيكلة الشوارع وتخطيطها.

وأكد ان الوزارة على اتم الاستعداد للتعاون مع البلدية من أجل افتتاح مكتب للوزارة في البلدة القديمة، وهي خطوة ايجابية وستخدم عددا كبيرا من المواطنين.

كما أكد الوزير أن نابلس تمتلك شراكة حقيقية مع جهاز الشرطة، وهناك تعاون متواصل وكبير مع طواقم الشرطة، وهو ما ينعكس على الخدمات التي تقدمها الوزارة، لافتا الى ان نابلس شهدت مؤخراً تطورا في نوعية الخدمات التي تقدمها للمواطنين، ولكن هناك حاجة لبذل المزيد من الجهود وتعزيز التعاون والشراكة بين المؤسسات لتطويرها.

اما فيما يخص الازمات المرورية، أكد الوزير أن نابلس بحاجة الى خطط استراتيجية لإعادة هيكلة الشوارع وتخطيطها.

وشكر مازن المحروم الوزارة على الدور الذي تقوم به، وتحدث عن الخطوة التي قامت بها الوزارة بنقل مكان تدريب أصحاب مدارس السياقة من امام المحافظة، والذي أدى الى التخفيف من الازمة المرورية الصباحية في هذه المنطقة، وتطرق الى مشكلة الزجاج الأسود في السيارات والتي تتعارض مع قوانين السير.

كما زار الوزير سالم الوفد المرافق بلدية نابلس، وكان باستقباله رئيس البلدية ونائبه وعدد من أعضاء المجلس البلدي.

وحضر اللقاء مدير شرطة نابلس ومدير شرطة المرور ومدير إدارة مرور نابلس ووفد من مديرية الشرطة.

وجاء اللقاء بهدف التباحث في الخطط والمشاريع التي من شأنها تحسين الواقع المروري في مدينة نابلس، وحل عدد من الاشكاليات التي تعاني منها الشوارع الرئيسية في المدينة.

وفي بداية اللقاء، رحب المهندس يعيش بالوزير سالم والوفد المرافق له، مؤكدا على العلاقة الوطيدة التي تربط البلدية بوزارة النقل والمواصلات، والجهود المشتركة من كلا الطرفين لتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطن.

وبين يعيش ان الهدف من هذا اللقاء هو اطلاع الوزير على عدد من الخطط والمشاريع التي تعمل بلدية نابلس على تنفيذها في مجال الطرق والمواصلات، وأهمها مشروع ممر العبور السفلي للمشاة مقابل المستشفى الوطني، ومشروع الشارع الدائري الشمالي.

بدوره، اكد الوزير سالم حرص الوزارة على التعاون والتواصل الدائم مع بلدية نابلس، واهتمام الوزارة بفتح مكتب خدمات متعددة في قلب البلدة القديمة، وذلك للحفاظ على الموروث الثقافي والتاريخي للبلدة القديمة.

واعتبر الوزير سالم ان زيارة بلدية نابلس تتسم بالاهمية الكبرى كونها كبرى البلديات الفلسطينية، لتكون نموذجا للنجاح في مجال مشاريع النقل والمواصلات في الوطن، ونوه الى أهمية التعاون مع جهاز الشرطة لما فيه مصلحة المواطن والمدينة إحياء لهذا الموقع التاريخي الهام، مؤكدا على اهمية جهود فرق السلامة المرورية على الطرق ومتابعها بشكل حثيث من قبل الوزارة.

اما العقيد حقوقي ابو زنيد مدير شرطة المرور في محافظة نابلس، فقد أكد على الدور التكاملي بين كافة مؤسسات ووزارات الوطن، منوها الى ضرورة تقييم الوضع المروري في مدينة نابلس في عدة مواقع واعادة تقييمها بشكل دائم.

واستعرض مهندس بلدية نابلس سامح العاصي الخرائط المرورية للمشاريع الاستراتيجية التي تعمل بلدية نابلس على دراستها وتنفيذها في المرحلة الحالية، وخطط المجلس البلدي المستقبلية في هذا الاطار.

وعرضت مهندسة الطرق في البلدية رانيا دولة عددا من المشاريع المرورية التي تسعى البلدية لتنفيذها في الشوارع الفرعية والمفترقات الخطرة.

واتفق الحضور في ختام اللقاء على ضرورة عقد اجتماعات اخرى بين المتخصصين من كلا الجانبين للتعاون في تنفيذ الخطط والمشاريع المقترحة.