الرئاسة: ورشة البحرين خطأ استراتيجي

رام الله- "القدس" دوت كوم- وصفت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الخميس، ورشة العمل الأمريكية المقرر انعقادها في البحرين الأسبوع المقبل تحت عنوان (السلام من أجل الازدهار) بأنها "خطأ استراتيجي".

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن "ما يعد لورشة البحرين من خطوات تحت عناوين مضللة، ستؤدي إلى تطبيع مجاني قبل تنفيذ مبادرة السلام العربية القائمة على أساس الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي العربية المحتلة كخطوة أولى".

وحذر أبو ردينة من "خطورة هذه الخطوات الاستفزازية، خاصة أن فلسطين لن تتفاوض تحت الضغط والتهديد والإملاء"، ونبه الى أن "هذه الخطوات الاستفزازية ستحدث توتراً إضافياً في منطقة مشتعلة أصلا وسط مناخات متوترة ومحتقنة".

وأكد أن أي خطوة يجب أن يرضى عنها الشعب الفلسطيني وقيادته، ولن تنجح أي جهة بمفردها بالتوصل إلى تسوية بدون القيادة الفلسطينية، في إشارة إلى الإدارة الأمريكية.

وختم الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية بقوله: "من المؤكد أن هدف هذه الخطوة هو تجنب الوصول الى حلول سياسية حيث أنها طرحت مرارا وفشلت تحت عنوان السلام الاقتصادي الأمر الذي أدى الى كوارث وحروب لم تتوقف حتى الآن".

وتقاطع القيادة الفلسطينية الولايات المتحدة الأمريكية منذ قرار الرئيس دونالد ترامب في كانون الأول 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتطالب منذ ذلك الوقت بآلية دولية لرعاية مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وسيقاطع الفلسطينيون ورشة العمل الأمريكية في البحرين المخصصة لبحث الجوانب الاقتصادية في الخطة الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة باسم "صفقة القرن".