أبو بكر يُطلع لجنة أُممية في عمّان على انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى

جنين ـ "القدس" دوت كوم- علي سمودي ـ أطلع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر لجنة الأُمم المتحدة الخاصة بالتحقيق بالممارسات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، على مختلف الممارسات القمعية والتنكيلية التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيون والعرب داخل معتقلات الاحتلال ومراكز توقيفها.

واستعرض أبو بكر، خلال اللقاء الذي عقد اليوم، في العاصمة الاردنية عمان، بعد أن منعت سلطات الاحتلال اللجنة من دخول الأراضي الفلسطينية، الجرائم التي تُرتكب بحق المعتقلين كالاعتقالات التعسفية والاعتداء على الأسرى خلال الاعتقال والتحقيق، واستهداف القاصرين واعتقال النساء والنواب والصحافيين، وإضرابات الأسرى عن الطعام ضد الاعتقال الإداري الجائر، واستفحال سياسة الإهمال الطبي والعزل الانفرادي وازدياد حالات اقتحام السجون والتنكيل بالأسرى في معظم السجون.

كما شدد ابو بكر، خلال اللقاء على التشريعات الإسرائيلية العنصرية التعسفية والمعادية لحقوق الإنسان وحقوق الشعب الفلسطيني من خلال أكثر من 15 قانوناً شرعت ضد حقوق الأسرى الفلسطينيين، كان آخرها المتعلق بخصم مخصصات الشهداء والأسرى من أموال الضرائب الفلسطينية، ما أوصل الوضع المالي الفلسطيني إلى حافة الانهيار، وقانون التغذية القصرية، وقانون اعتقال الأطفال القاصرين، والاعتقال الإداري التعسفي، كما شرح واقع انتشار الأمراض الخبيثة والصعبة بينهم، وعدم قيام إدارة السجون بمسؤولياتها الأخلاقية والقانونية تجاه المرضى منهم وتقديم العلاج لهم.

وطالب أبو بكر لجنة الأُمم المتحدة بالتحرك لتوفير الحماية الدولية الانسانية والقانونية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، وذلك من خلال تفعيل أدوات المساءلة والمحاسبة تجاه مقترفي هذه الانتهاكات، وضرورة طرح قضية الأسرى الفلسطينيين وما يتعرضون له من انتهاكات على الجمعية العامة للأمم المتحدة، وإلزام اسرائيل بتطبيق الاتفاقيات على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بمن فيهم الأسرى.

ودعا أبو بكر، اللجنة إلى تشكيل لجنة تحت رعاية الامم المتحدة والضغط باتجاه التحقيق في الظروف الانسانية والمعيشية التي يعيشها الأسرى والمعتقلون داخل سجون الاحتلال.

يذكر أن أعضاء اللجنة الذين شاركوا باللقاء هم كل من: (سيد محمد حسرين، الممثل الدائم لماليزيا في الامم المتحدة) و (عبد الحي بارو، نائب الممثل الدائم للسنغال في الامم المتحدة) و(ساتيا رود ريجو النائب الدائم لسيريلانكا في الامم المحتدة)، إلى جانب مشاركة محامية الهيئة رقية كراجة في اجتماع اللجنة.