تأبين المناضل فراج في ذكرى رحيله

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعائلة المناضل الراحل جمال فراج تأبيناً له في منزله بمخيم الدهيشة، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لرحيله، حضره حشد من المدعوين وممثلي الفعاليات والقوى المختلفة من محافظات القدس وبيت لحم والخليل.

والقى حمدي فراج، ومحمد الجعفري، وعيسى قراقع، ويعقوب عودة، ومحمود فنون، وناصر ابو خضير، وابراهيم مسلم، وكامل دنون، كلمات بهذه المناسبة استذكروا فيها مناقب الراحل فراج الراحل الذي كان مناضلا ضحى بكل ما يملك دفاعا عن قضيته التي آمن بها وبعدالتها وبحتمية انتصارها رغم كل الظروف الصعبة التي مرت بها، الامر الذي قاد لاعتقاله من قبل الاحتلال لاكثر من عشر سنوات، كما وأبعد مثلها الى لبنان عام 1988، فضلا عن انه عاش سنوات عديدة من المطاردة من قبل قوات الاحتلال، وصمد في اقبية التحقيق، كما واجه بكل شجاعة مرض السكري الذي اصابه وهو في سن العاشرة من عمره.

واشار المتحدثون الى انه وبعد عودته الى الاراضي الفلسطينية في اواخر العقد التاسع من القرن الماضي واصل طريق النضال، واعتقل من جديد، وكان يحمل هموم الفقراء والمظلومين، ولهذا انضم ناشطا متميزا في العديد المؤسسات الوطنية، ومن خلالها ساهم وبشكل جاد مع بقية اخوته ورفاقه بالمساعدة في اعادة بناء بيوت عدد من الشهداء في مخيم الدهيشة، كما وتمكن فراج خلال وجوده في السجن الاداري لمدة ثلاث سنوات عام 2004 من انجاز كتاب قيم عن التطبيع مع الاحتلال بعنوان "بيوت العنكبوت" والذي صدر عن دار الفرابي ببيروت.

ووجه المتحدثون التحية الى نجله خالد الذي يقبع في سجون الاحتلال الاسرائيلي وفق قرار الاعتقال الاداري المتواصل منذ نحو سنة ونصف، علما انه حُرم من المشاركة في وداع والده الذي توفي وهو داخل السجن.