الجبير: تقرير الأمم المتحدة حول قتل خاشقجي يتضمن "تناقضات"

الرياض- "القدس" دوت كوم- رد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير الأربعاء على تقرير المقررة المستقلة لدى الأمم المتحدة حول قتل الصحافي جمال خاشقجي، معتبرا أنه يتضمن "تناقضات واضحة وادعاءات لا أساس لها تطعن في مصداقيته".

وكانت المقررة المستقلة للأمم المتحدة المعنية بالإعدامات التعسفية والقتل خارج نطاق القانون أنييس كالامار ذكرت في تقريرها أن هناك أدلة كافية تربط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعملية قتل خاشقجي في تشرين الأول/أكتوبر الفائت داخل قنصلية بلاده في اسطنبول. وناشدت الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش فتح تحقيق جنائي رسمي في القضية.

وقال الجبير في سلسلة تغريدات على "تويتر"، "لا جديد.. المقررة في مجلس حقوق الإنسان تكرر في تقريرها غير الملزم، ما تم نشره وتداوله في وسائل الإعلام".

وأضاف "تضمن تقرير المقررة في مجلس حقوق الإنسان تناقضات واضحة وادعاءات لا أساس لها تطعن في مصداقيته".

وأكد أن "الجهات القضائية في المملكة هي الوحيدة المختصة بالنظر في هذه القضية وتمارس اختصاصاتها باستقلالية تامة"، رافضا "أي محاولة للمساس بقيادة المملكة أو إخراج القضية عن مسار العدالة في المملكة أو التأثير عليه بأي شكل كان".

وذكّر بأن "قيادة المملكة وجهت بإجراء التحقيقات اللازمة"، وأن هذه التحقيقات أدت إلى توقيف عدد من الأشخاص المتهمين بالقضية والذين يخضعون للمحاكمة.

وأثارت جريمة قتل خاشقجي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تنتقد سلطات بلاده، صدمة واسعة في العالم. وتحدثت الصحافة التركية ومسؤولون أتراك عن مسؤولية مباشرة لولي العهد في عملية القتل.