أهمية وضرورة تطوير البلديات وخدماتها

حديث القدس

المجالس البلدية والقروية تشكل قاعدة أساسية ورئيسية من الدرجة الأولى لتطوير الخدمات ومساعدة المواطنين وتوفير ما يلزمهم من كهرباء ومياه وطرق ونظافة وغير ذلك الكثير، وهي اليد القوية المساعدة للسلطة والتعاون معا من أجل المصلحة العامة.

وقبل يومين تم توقيع اتفاقيتين لدعم الخدمات الطارئة والتنموية للبلديات بحضور رئيس الوزراء د. محمد اشتية الاتفاقية الأولى وتنص على تقديم تمويل إضافي من البنك الدولي بقيمة ١٥ مليون دولار والثانية مع الوكالة الفرنسية للتنمية بقيمة ١٠ ملايين دولار، وذلك في إطار المرحلة الثالثة لصالح برنامج تطوير البلديات، وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ان هاتين الاتفاقيتين هي تنفيذ لمذكرة التفاهم التي وقعتها الحكومة مع المانحين الدوليين، ومن الملفت للنظر والمهم أيضا أن هذه الخدمات المقترحة تشمل قطاع غزة كما الضفة الغربية. وقد أكد القنصل الفرنسي الذي وقع الاتفاقية عن فرنسا أن بلاده حريصة على تطوير الهيئات المحلية على الصعيدين الوطني العام والمحلي، كما أكد كاثان شانكار المدير والممثل المقيم للبنك الدولي بالضفة وغزة أهمية هذه المنحة في ظل الانكماش الاقتصادي وانخفاض التحويلات المالية والمساعدة الدولية.

ولعل في هذه المواقف الدولية أبلغ رد على الممارسات الإسرائيلية خاصة تلك المتعلقة بسرقة جزء كبير من أموال المقاصة التي تجبيها من الضرائب وهي ملك لنا بلا أي نقاش ولكن الاحتلال لا يفهم الا لغة الغطرسة والقوة وتغيير القوانين كما يريد بدون أية مراعاة لحقوق أو شرعية دولية.

ولا تقتصر المساعدات على البنك الدولي وفرنسا فقط وإنما من الإتحاد الأوروبي عموما ومؤسسات أوروبية مختلفة بشكل فردي.

إن تطوير الهيئات المحلية وما تقدمه من خدمات يشكل أيضا عنصرا أساسيا في بناء قواعد وأسس الدولة التي نطمح لإقامتها وحجر الأساس الذي لا بد منه لتكوين قاعدة قوية وإنسان فلسطيني قادر على الصمود والتصدي لكل العقبات والتحديات.

إننا نعرب عن التقدير لفرنسا والبنك الدولي وكل الدول والمؤسسات التي تشعر بما نعاني منه وتقدم لنا ما أمكن من المساعدات.