جلسة لمجلس الامن الدولي حول سوريا

الامم المتحدة (نيويورك)- "القدس" دوت كوم- يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء جلسة علنية للبحث في ملف سوريا حيث لا تزال معارك عنيفة تدور في شمال شرق البلاد بحسب دبلوماسيين.

وقال دبلوماسي، إن هذا الاجتماع الذي لم يكن مدرجا أصلا على برنامج مجلس الأمن، سيعقد بطلب من بلجيكا وألمانيا والكويت، ثلاث دول غير دائمة العضوية مسؤولة عن ملف سوريا الانساني في الأمم المتحدة.

وطلبت الولايات المتحدة إضافة الشق السياسي للملف. وذكر دبلوماسي آخر أن مداخلات من مساعدي الأمين العام للشؤون السياسية والانسانية روزماري ديكارلو ومارك لوكوك مرتقبة.

وكان مجلس الأمن عقد عدة اجتماعات في أيار/مايو حول سوريا والوضع في إدلب بعد أن أعربت الأمم المتحدة عن خشيتها ازاء "كارثة انسانية" في حال استمرت أعمال العنف في هذه المنطقة في شمال غرب سوريا.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، تستهدف الطائرات الحربية السورية والروسية محافظة إدلب.

وتخضع إدلب لاتفاق روسي-تركي ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات النظام والفصائل الجهادية والمقاتلة، لم يتم استكمال تنفيذه.

وأدت أعمال العنف في منطقة يعيش فيها ثلاثة ملايين شخص، إلى سقوط أكثر من 400 قتيل في صفوف المدنيين منذ نهاية نيسان/أبريل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان وتهجير 270 ألفا بحسب الأمم المتحدة.

والنزاع في سوريا الذي اندلع في 2011 تسبب بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وتهجير الملايين.