هل اشتعل فتيل الحرب فى بحر عمان؟

بقلم : مصطفى السعيد

يقف العالم على أطراف أصابعه وهو يراقب ما يحدث في بحر عمان، حيث تحترق سفينتان عملاقتان لشحن البترول، اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إيران بتفجير السفينتين، وقال إن المخابرات الأمريكية تملك أدلة على ضلوع إيران في ارتكاب الحادث الذي أدانه مجلس الأمن في اجتماع طارئ مساء نفس اليوم، والسؤال هل تكرر حادث خليج تونكين عام 1964 والذي كان شرارة اندلاع حرب فيتنام، عندما اتهمت الولايات المتحدة سفينة فيتنامية شمالية بإطلاق النار على بارجة أمريكية؟..

لا يمكن أن يصدر قرار إدانة لإيران من مجلس الأمن، لأن مندوب روسيا طالب بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة، وأيده معظم الأعضاء، لكن الولايات المتحدة لا تنتظر قرارات دولية، إذا كانت قد عقدت العزم على الحرب، والسؤال هو هل الولايات المتحدة مستعدة فعلا لشن حرب على إيران؟ لا يوجد من يتحمس للحرب في الإدارة الأمريكية سوى مايك بومبيو وجون بولتون مستشار الأمن القومي، لكن الأكثر حماسا بكثير هو بنيامين نتنياهو الذي كان يرفض توقيع الولايات المتحدة على الاتفاق النووي ولا يرى حلا إلا توجيه ضربة عسكرية لإيران قبل أن تنتج قنبلة نووية، لكن الاتفاق النووي منع إيران من إنتاج القنبلة النووية، لكنه لم يمنعها من توسيع نفوذها وزيادة قوتها العسكرية والاقتصادية مقارنة بزمن فرض الحصار، ومقولة نتنياهو إن الحرب مع إيران حتمية، ولهذا علينا التعجيل بها، فاليوم أفضل من الغد، قبل أن يفوت الأوان ويكون ضرب إيران أكثر تكلفة بكثير.

لا تبدو الحرب قريبة أو مرجحة رغم طبولها التي نسمع قرعها، فالقوات الأمريكية في منطقة الخليج محدودة مقارنة بحجمها وقت الحرب على العراق، وإيران أقوى بمرات من العراق، وتمتلك مئات آلاف الصواريخ متوسطة وبعيدة المدى ومنظومة إس 300 الروسية المضادة للطائرات والصواريخ، كما أن إيران أقوى على الأرض بفضل العدد الكبير لقواتها، ووجود حلفاء في أكثر من دولة، ولهذا تحتاج الولايات المتحدة إلى حشد نصف مليون مقاتل على الأقل إذا كانت تنوي حرب اقتلاع للنظام الإيراني، أما توجيه ضربة جوية أو صاروخية محدودة مثلما حدث مع سوريا عدة مرات فلن يتغير شيئا على الأرض، وربما يدفع إيران إلى مهاجمة القوات الأمريكية في سوريا والعراق، وقد ينفلت الزمام، ولهذا ستكون الضربة المحدودة مقامرة خطيرة، يسهل أن تنقلب إلى مواجهة شاملة. المطمئن في الأمر أن أي مواجهة ستلحق بالطرفين خسائر لا يمكن تحملها، خصوصا أن الولايات المتحدة تخوض سباقا ومعارك صعبة مع الصين وروسيا، صحيح أنها يمكن أن تلحق بإيران خسائر جسيمة، عن طريق الصواريخ بعيدة المدى والطائرات، ويمكن أن تشل الدفاعات الجوية الإيرانية، وتهيمن على سماء المعركة، لكن إيران ستظل قادرة على إلحاق الدمار بالقواعد الأمريكية وإسرائيل، وما يزيد الاطمئنان أن الرئيس الأمريكي لا يمكنه أن يغامر بمعركة صعبة قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل، وأنه لن يحصل على تفويض من الكونجرس غالبا، وسيواجه معارضة قوية حتى قبل أى معركة، وكذلك تدرك إيران أن الثمن فادح، لكنها غالبا لن توافق على الحوار تحت التهديد، ولا قبل أن تحصل على ضمانات باستمرار الاتفاق النووي. إن كل ما يريده الرئيس الأمريكي هو ممارسة أقوى درجات الضغط لإجبار إيران على التفاوض بشأن برنامجها الصاروخي وضمان أمن إسرائيل ، وباقي البنود يمكن حلها بسرعة إذا ما جرى الاتفاق على هذه البنود الرئيسية، وصدرت إشارات أمريكية بأن الولايات المتحدة لا تريد تغيير النظام، بل يمكن أن تساعده إذا ما تجاوب بشأن تلك النقاط، والملفت أن رئيس الوزراء الياباني كان في لقاء مع المرشد الإيراني أثناء وقوع حادث تفجير السفينتين، وكان يحمل رسالة من الرئيس الأمريكي مفادها أن الولايات المتحدة لا تريد الحرب، وإنما فقط تريد الحصول على ضمانات، لكن الحادث جاء ليسكب مزيدا من الزيت على نيران لا تكاد تنطفئ.

لا يريد الرئيس الأمريكي ترامب أن يخوض جولة انتخابات الرئاسة دون إنجاز خارجي كبير يغطي على التصدع الداخلي الذي بلغ ذروة غير مسبوقة في التاريخ الأمريكي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي يريد استغلال وجود ترامب في سدة الرئاسة، وهي فرصة يصعب تعويضها، لأنه أكثر رؤساء أمريكا مساندة لإسرائيل وفق كلام نتنياهو، وهو أيضا في انتظار انتخابات صعبة ف ايلول المقبل، بعد أن فشل في تشكيل حكومة ائتلافية، ويتمنى أن يتحقق نصر دبلوماسي أو عسكري يجعله يحقق الأغلبية وينفرد بتشكيل الحكومة، وعلى الجانب الآخر تريد إيران الانتظار حتى تنتهي الانتخابات الأمريكية، أو تنشغل الولايات المتحدة بمعركتها الكبرى مع الصين، لتستمر معركة عض الأصابع حتى تنقلب إلى صراخ أو تنتهى بالحوار والتسوية.

عن "الاهرام"