واشنطن قد ترسل المزيد من قواتها للشرق الأوسط

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - أفاد تقرير إعلامي أمريكي يوم الأحد، أن الإدارة الأمريكية قد تبحث احتمال إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط، بعد الهجمات على ناقلتين للنفط في خليج عُمان، يوم الخميس.

ونقلت شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأمريكية عن مسئوليَن اثنين لهما علاقة مباشرة بالموضوع، قولهما إن المناقشات قد تعقد الأسبوع المقبل من قبل فريق الأمن القومي بالإدارة الأمريكية.

وجاء في تقرير الشبكة "أن المناقشات تتركز على مهمة ردع ودفاع بوجه العدوان الإيراني، وعلى أي نوع من القوات يكون ملائما لهذه المهمة".

وكشف المسئولان عن أن نشر منظومة صواريخ باتريوت دفاعية إضافية، وطائرات مقاتلة وسفن حربية، قد يسهم في "الردع والدفاع بوجه إيران".

وخلال مقابلة يوم الأحد، أشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى أن إيران تقف وراء الهجمات على ناقلتي النفط، وهو ما تنفيه طهران تمامًا.

وأضاف بومبيو أن واشنطن تنظر في سلسلة واسعة من الخيارات، ومنها الخيار العسكري، للرد على الهجمات.

وفي اليوم نفسه، اقترح بومبيو أيضا أنه يتعين على واشنطن أن تسعى لمنع المزيد من تفاقم التوتر الحالي مع إيران.

وقال إن "الرئيس ترامب قد فعل كل ما باستطاعته لتفادي الحرب. لا نريد الحرب".

ولكن هناك الكثير من المحللين يشعرون بالقلق من أن حوادث غير متعمدة أو سوء تقدير، بين واشنطن وطهران، قد تؤدي في النهاية إلى إشعال فتيل نزاعات مسلحة.