هآرتس": بلدية القدس ازالت صورة قبة الصخرة من لوحة للحرم القدسي

القدس- "القدس" دوت كوم- ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية امس، ان بلدية الاحتلال في القدس أزالت صورة قبة الصخرة من رسمة للحرم القدسي في احتفال تكريم للمغني يورام غاؤون بمشاركة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس البلدية موشيه غيئون.

وكان الديكور في الاحتفال الذي اقيم يوم الخميس الماضي في ميدان صفرا قد شمل لوحة كبيرة ظهرت فيها اشكال كثيرة للحرم القدسي والبلدة القديمة، ولكن الصخرة الذهبية تمت ازالتها منها.

ومن ضمن امور اخرى يبدو في اللوحات مبنى المسجد الاقصى القبلي وابواب الحرم وبرج كنيسة المخلص. والعنصر الرئيسي في الصورة كان المبنى القديم والفاخر للصخرة في القدس والمتماهي جدا مع مشهد المدينة. ولكن من صمموا هذا الديكور اختاروا فقط تصوير قاعدة المبنى بدون القبة الذهبية التي تقع فوقه.

وفي السنوات الاخيرة نشرت عدة حالات لرسم صور، لوحات واشكال تقليد للحرم بدون قبة الصخرة: ففي العام 2015 نشر في "واي نت" بأن اطفال روضة تلقوا اسطورة عيد الفصح مع صورة للحرم بتعديلات فوتوشوب أزيلت منها قبة الصخرة؛ وفي العام الماضي تم تصوير السفير الأميركي ديفيد فريدمان وهو يحمل صورة جوية كبيرة للحرم مع تعديلات أدخلت عليها حيث تم استبدال قبة الصخرة بصورة الهيكل!

وهذه الحادثة أثارت عاصفة، واعتذرت في حينه السفارة الامريكية واوضحت أن السفير لم يكن يدرك التغيير في الصورة. وفي العام 2016 نشرت بلدية جفعتايم خطأ لوحات في مدارس المدينة وعليها صور لمواقع في القدس، وفيها غابت قبة الصخرة؛ وفي العام 2013 نشر في "اخبار القدس" أنه في المعرض الذي جرى في كلية هداسا تم عرض صورة لساحة حائط المبنى حيث قبة الصخرة التي توجد في الخلفية تم محوها.

وقال طالب فلسطيني في الكلية في حينه "قبة الصخرة موقع مقدس. عندما يتم المس بها فانه يتم المس بجميع المسلمين".

وفي العام 1990 أثارت شركة "العال" الاسرائيلية ضجة عندما نشرت كراسة وزعتها في الطائرات تضمنت دعاية لشركة مجوهرات طبعت على الغلاف الخلفي عرضت فيها صورة الهيكل الثالث في مركز ساحة الحرم وأزيلت قبة الصخرة منها. وكل الصفحة تم ارفاقها مع كتابة مرصعة بالمجوهرات وتم مناشدة الجمهو فيها بالقدوم الى المدينة المقدسة. واثارت هذه الدعاية صدى كبيرا واستنكارا في العالم الاسلامي .