الرئيس يؤكد عدم المشاركة في ورشة البحرين ورفض استقبال المقاصة منقوصة

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكد الرئيس محمود عباس مجدداً، مساء السبت، عدم مشاركة فلسطين في الورشة الاقتصادية التي دعت إليها الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان (الازدهار مقابل السلام) في المنامة يومي 25 و26 من الشهر الجاري، معتبراً أن القدس وفلسطين ليست للبيع.

وجدد الرئيس لدى لقائه في مقر الرئاسة بمدينة رام الله وفداً من قيادات وكوادر الشبيبة الفتحاوية في الجامعات الفلسطينية، رفضه الخطة الأمريكية الساعية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة باسم "صفقة القرن".

وأكد الرئيس الذي أطلع الوفد على آخر التطورات السياسية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن "القدس وفلسطين ليستا للبيع"، مشدداً على "حرص القيادة الفلسطينية على التمسك بالثوابت الوطنية معتمدين بذلك على الله وحقنا في إقامة دولتنا المستقلة والتفاف الشعب الفلسطيني حول قيادته".

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية على صعيد الاتصالات السياسية منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب في السادس من كنون الثاني 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها في 14 أيار 2018.

من جهة أُخرى، جدد الرئيس عباس رفض القيادة الفلسطينية استقبال أموال المقاصة التي تجبيها إسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية منقوصة، مؤكداً موصلة دعم أسر "الشهداء والأسرى".

وتشير بيانات وزارة المالية الفلسطينية إلى أن تحويلات الضرائب تمثل نحو نصف ميزانية السلطة الفلسطينية.

وفي الشأن الداخلي الفلسطيني، أكد الرئيس "وحدة شعبنا وأرضنا والتزامنا في الاتفاقيات خاصة اتفاق القاهرة عام 2017 في ما يتعلق بالمصالحة والذهاب إلى انتخابات عامة".