المجلس العسكري السوداني: لم نرفض التفاوض وغير طامعون بالحكم

الخرطوم- "القدس"دوت كوم- (د ب أ)- أكد نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) اليوم السبت، أن المجلس لم يرفض التفاوض على عكس بعض الاتهامات.

وقال حميدتي في مؤتمر صحفي بالخرطوم، "إن المجلس العسكري لا يتمسك بالسلطة، وغير طامع بالحكم.

واتهم حميدتي بعض الأطراف بمحاولة إحداث فتنة في السودان، قائلا: "إن البلاد مستقرة في الوقت الحالي، وأبدى استعداد المجلس للتفاوض".

وفي إشارة إلى تدخل خارجي، قال حميدتي: "إن بعض السفراء (الأجانب) دمروا البلاد، وهم عادوا إلى السودان، في الوقت الحالي".

وتابع حميدتي قائلا: "إن المجلس لديه تفويض من الشعب لتشكيل حكومة تكنوقراط من الكفاءات السودانية".

واختتم حميدتي قائلا: "إن الشعب هو من ساهم في تغيير نظام الرئيس المخلوع عمر البشير".

وتأتي تصريحات حميدتي في الوقت الذي رهنت فيه قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة عودتها إلى التفاوض المباشر مع المجلس العسكري الانتقالي بموافقته على تشكيل لجنة دولية تشرف على التحقيق في فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش وما تبعه من أحداث أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من المعتصمين، معلنة رفضها مراجعة الاتفاقيات السابقة.

وكانت قوى الحرية والتغيير أوقفت المحادثات مع المجلس العسكري، الذي تولي إدارة السودان بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في شهر نيسان/أبريل الماضي، لتسليم السلطة للمدنيين في أعقاب قيام قوات أمنية بفض الاعتصام في وقت سابق من الشهر الجاري.

وبحسب لجنة اطباء السودان المركزية (كيان غير رسمي، فقد قتل 117 شخصا في فض الاعتصام، فيما أعلنت وزارة الصحة السودانية مقتل 61 شخصا.