الرئاسة:الورشة الأمريكية في المنامة هدفها تجنب مفاوضات سياسية على أسس الشرعية الدولية

رام الله - "القدس" دوت كوم - قالت الرئاسة الفلسطينية اليوم السبت، إن ورشة العمل الأمريكية المقرر عقدها في المنامة هدفها الحقيقي "تجنب مفاوضات سياسية مع إسرائيل على أساس الشرعية الدولية الأمر الذي سيؤدي حتما إلى طريق مسدود".

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية -وفا-، إن "المؤامرة الأمريكية تعثرت وتغير اتجاهها والسبب أن الرفض الفلسطيني وموقف الرئيس محمود عباس الواضح من القدس واللاجئين والثوابت الوطنية هو حجر الزاوية الذي أدى إلى تعثر مسار المؤامرة على الشعب الفلسطيني".

وأضاف أن "الموقف الفلسطيني يؤكد أن فلسطين الأرض مسكونة بالتاريخ والتراث والدين، والقدس تمثل الروح لهذا الوجود المقدس، وبالرغم عن تراجع الموقف الأمريكي من صفقة القرن إلى ورشة، وربما تصبح وثيقة خارجة عن القانون الدولي والشرعية العربية".

وأشار إلى أن "موقف الرئيس عباس في قمم مكة ووحدة الموقف الفلسطيني والإجماع العالمي على الحفاظ على حل الدولتين والقانون الدولي هو نتيجة هذا الخط السياسي حيث لا يمكن تجاهل إرث الذين خاضوا النضال، فذلك هو جوهر الخط الوطني المتواصل للتاريخ عبر كل العصور".

وقال أبو ردينة إن "على الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي ألا يُجربوا حلولا جُربت وفشلت عبر 70 عاما السابقة خاصة أنه منذ نوفمبر 2011 عندما صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة على قبول دولة فلسطين على حدود 1967، بعاصمتها القدس الشرقية كعضو مراقب، كان ذلك نهاية لخطط الاستعمار والذي بدأ بوعد بلفور وحتى هذه اللحظة من خلال صفقة ولدت ميتة".

ومنذ إعلان ترامب بشأن القدس، تطالب فلسطين بآلية دولية لرعاية مفاوضات تقود الى سلام مع إسرائيل.