"أيرباص" تدرس سبل خفض نفقات مصانعها في اوروبا

باريس - "القدس" دوت كوم - قالت مصادر مطلعة إن شركة صناعة الطائرات الأوروبية "أيرباص" تجري حاليا مراجعة لنشاط مصانع طائراتها في مختلف أنحاء الأوروبي بهدف خفض النفقات وتبسيط هيكلها الصناعي المعقد الناتج عن قيامها من خلال اندماج بين عدة شركات وطنية أوروبية.

ونقلت اليوم وكالة بلومبرج للأنباء عن المصادر القول إن "ميشائيل شولهورن" مدير التشغيل الجديد لقطاع الطائرات المدنية في "أيرباص" يراجع حاليا نشاط مصانع طائرات "أيرباص" في ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وبريطانيا بهدف زيادة فاعليتها وتحديد فوائض الطاقات الانتاجية فيها.

وبحسب المصادر فإن عملية المراجعة قد تسفر عن إعادة هيكلة بعض الأنشطة أو التخلص من الأنشطة الأصغر أو نقل بعض الأنشطة إلى مواقع أخرى.

يذكر أن شركة "أيرباص" تأسست عام 1970 كشركة أوروبية عملاقة لصناعة الطائرات من خلال عدة شركات فرنسية وبريطانيا وألمانية وإسبانية. ومنذ تولي " جيوم فوري" رئاسة الشركة في نيسان/أبريل الماضي، أصبحت قضية زيادة كفاءة الشركة على رأس أولوياتها.

وقال "فوري" أمام "منتدى باريس للطيران " اليوم إن شركة بوينج الأمريكية لصناعة الطائرات "أكثر كفاءة منا من حيث النفقات ونحتاج إلى معالجة هذا الأمر".

يذكر أن "أيرباص" تقوم بتجميع طائراتها حاليا في نحو خمس دول منها الصين والولايات المتحدة، في حين لديها أنشطة تصنيعية مهمة في أماكن أخرى مثل بريطانيا حيث تنتج أجنحة الطائرات هناك. كما تمتلك الشركة ثلاث مصانع رئيسية في ولايتين أمريكيتين.

وأشارت بلومبرج إلى أن تقسيم العمل بصورته الحالية بين مصانع "أيرباص" يمثل مشكلة بالنسبة للشركة خاصة وأن حكومتي فرنسا وألمانيا من أكبر المساهمين في الشركة. وينتج أحد مصانع "أيرباص" في مدينة هامبورج الألمانية الطائرة العملاقة ذات الطابقين "أيه 380" للعملاء في أوروبا والشرق الأوسط، في حين ينتج مصنع "تولوز" في فرنسا الطائرة نفسها للعملاء في باقي مناطق العالم.