د. بحر: المقاومة لن تسمح للاحتلال بالالتفاف على تفاهمات التهدئة

غزة- "القدس" دوت كوم-علاء المشهراوي- قال الدكتور احمد بحر القيادي في حركة حماس خلال مشاركته في مسيرات العودة شرق جباليا اليوم الجمعة، إن تلكؤ الاحتلال الاسرائيلي في تنفيذ تفاهمات فك الحصار سيكلفه ثمنا باهظا، ولن ينعم بالهدوء، في ظل استمرار حصار شعبنا في قطاع غزة واعتدائه على المقدسات في القدس الشريف.

واضاف أن المقاومة الفلسطينية لن تسمح للاحتلال بالالتفاف على تنفيذ تفاهمات التهدئة بفك الحصار، مؤكدا على ضرورة إنجاح الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام والاصطفاف موحدين امام جرائم الاحتلال على قاعدة الثوابت الوطنية والحقوق الفلسطينية.

ولفت إلى أن مسيرات العودة والمقاومة من خلفها هي التي تعمل على حماية الثوابت الفلسطينية، وأفشلت مخططات أمريكا بما يسمى صفقة القرن، مشددا على أن شعبنا سيقاوم كافة الإجراءات والعقوبات المفروضة على قطاع غزة، حتى النصر والتحرير.

واستنكر الدكتور بحر تصريحات السفير الاميركي لدى اسرائيل الداعية لضم الضفة الغربية لاسرائيل، مؤكدا أن ضم الضفة هي "اضغاث أحلام للأمريكان والاحتلال"، وقال "ضم الضفة سيواجه من شعبنا في كافة أماكن تواجده بكافة السبل، وكافة المؤامرات لإنهاء قضيتنا ستفشل امام صمود وثبات شعبنا، ولن نتراجع عن العمل لتحرير كافة الأراضي المحتلة مهما كلف ذلك من ثمن".

ودعا مجددا كافة الدول العربية والإسلامية واحرار العالم لعدم حضور ورشة البحرين الاقتصادية.

وأشار إلى أن المقاومة هي القادرة على حماية شعبنا وقضيتنا من المؤامرات وافشال مخططات الاحتلال واعوانه.