ثوري فتح يحذر من الانخراط في "أوهام الازدهار الاقتصادي" مع إسرائيل

رام الله - "القدس" دوت كوم - حذر المجلس الثوري لحركة فتح، اليوم الجمعة من الانخراط أو التساوق مع "أوهام الازدهار الاقتصادي" في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المجلس الثوري لفتح في بيان ختامي لدورة اجتماعات عقدها في مدينة رام الله، إن القضية الفلسطينية "قضية وطنية سياسية بامتياز وحقوقنا وقدسنا ليست للبيع".

وأكد على "الرفض المطلق لما يسمى صفقة القرن الأمريكية"، معتبرا أن "إدارة الرئيس دونالد ترامب لم تعد مؤهلة للعب أي دور إيجابي في تطبيق الشرعية الدولية وقراراتها حول قضيتنا".

كما رفض ورشة العمل الأمريكية الاقتصادية المقررة في البحرين هذا الشهر، ودعا إلى مقاطعتها والانخراط في مسيرات وفعاليات جماهيرية فلسطينية وعربية ضد انعقادها.

وشدد المجلس الثوري لفتح على "ضرورة الالتزام بمقررات القمم العربية المتعاقبة حول فلسطين والقدس ورفض الهرولة والتطبيع مع القوة القائمة بالاحتلال باعتبار ذلك خرقا لمبادرة السلام العربية وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني".

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية على صعيد الاتصالات السياسية منذ إعلان ترامب في السادس من ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها في 14 مايو 2018.