جيش الاحتلال يستخدم صور صلاح لمهاجمة غزة

رام الله - "القدس" دوت كوم - استغل المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، صورة نشرها النجم المصري، محمد صلاح، وهو يمسك بسمكة اصطادها على ساحل البحر الأحمر، حيث وجد أدرعي في الصورة ذريعة لمهاجمة الفلسطينيين.

ونشر صلاح، عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، أكثر من صورة لرحلة صيد قام بها في البحر الأحمر، خلال قضائه إجازة استجمام في مدينة الجونة، عقب انتهاء الموسم مع ليفربول.

وبعدها قام أدرعي إعادة نشر صورة صلاح، مرفقاً إياها بتعليق تضمّن نصّاً قرآنياً، قال فيه: "وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا… لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ.. صيد الأسماك في قطاع غزة هو أحد أهم المجالات الاقتصادية التي يعتمد عليها الصيادون للرزق. وأي سمك في العالم أطيب من سمك غزة؟! لكن للأسف وبسبب مواصلة إطلاق البالونات الحارقة من غزة اضطرت إسرائيل لتقليص مسافة الصيد ليضر الإرهاب المنطلق من غزة بسكان القطاع أولاً وأخيراً".

ويؤكد ادرعي بهذا، على سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق الفلسطينيين، إذ لا يرتبط صيادو غزة بأي علاقة بالحوادث التي تحصل. كما انهم ليس لهم علاقة بإطلاق البالونات الحارقة، لكن الاحتلال يستهدفهم في كل مرة تطلق بالونات تجاه المستوطنات.

ويطلق نشطاء في غزة هذه البالونات رفضا للحصار المطبق والمتواصل الذي تمارسه اسرائيل على غزة.