افتتاح ثلاجة بتمويل ايطالي لتخزين التمور في أريحا

أريحا- "القدس" دوت كوم- من جورج زينه- افتتحت في اريحا اليوم الاثنين ثلاجة تخزين التمور التابعة لجمعية مزارعي النخيل، وذلك بدعم وتمويل من التعاون الايطالي وبأشراف وتنفيذ مؤسسة يوحنا بولص الثاني.

وشارك في الافتتاح الاب ابراهيم فلتس، رئيس مؤسسة يوحنا بولس الثاني، ومحافظ اريحا والأغوار جهاد ابو العسل، والقنصل الايطالي العام فابيو سكوليفيتش، ورئيس مؤسسة التعاون الايطالي كريستسنا ناتول، ورئيس بلدية اريحا سالم غروف ورئيس الغرفة التجارية تيسير حميده، ورئيس جمعية مزارعي النخيل غازي ظاهر، وممثلي القطاع الزراعي، وممثلين عن الفعاليات الرسمية والشعبية.

واشاد المحافظ ابو العسل بالدعم الذي تقدمه ايطاليا، وبموقفها الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، مؤكد ان المشروع الذي تم تنفيذه اليوم يساهم بشكل كبير في تطوير ودعم القطاع الزراعي في المحافظة، خاصة وانه يعتبر احد ابرز القطاعات الحيوية في محافظة اريحا والاغوار.

وقال القنصل الايطالي العام، ان الدعم الاقتصادي الذي تقدمه ايطاليا لفلسطين يساهم في تحسين الاوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني، وان المشروع الذي تم تنفيذه يساهم في تطوير ودعم القطاع الزراعي.

وقالت كرستينا ناتولي "انا فخورة بوجودي اليوم هنا لافتتاح مشروع الثلاجة الذي سوف يساهم في تعزيز وتطوير القطاع الزراعي في المحافظة ويعود بالفائدة على المزارعين الفلسطينيين".

واشار الاب ابراهيم فلتس الى ان رسالة مؤسسة يوحنا بولص الثاني تقوم على الاستثمار بالأرض والإنسان، موضحا أن هذا المشروع سوف يخدم قطاعا مهما في اريحا والأغوار ويساهم في تطويره.

وتأسست مؤسسة يوحنا بولس الثاني للحوار والتعاون والتنمية عام 2007 نتيجة لعمل والتزام كبيرين ومتواصلين من قبل أبرشتي فييسولي ومونتيبولتشيانو- كيوزي- بيينزا ، إلى جانب أبرشيات توسكانا وابرشيات إيطالية أخرى، وذلك لصالح بلدان الشرق الأوسط ولا سيما المناطق المحرومة في العالم. وتعمل المؤسسة في فلسطين بشكل رئيسي في قطاعات التنمية الاقتصادية المحلية وفي قطاع التعليم والصحة.

وقدم ماركو بيزوتي شرحا تفصيليا للمراحل التي مر بها المشروع، مبينا ان المشروع يهدف الى تحقيق الاستدامة وتحسين الانتاج وجودة المنتج.

جدير بالذكر ان الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي تمول حاليًا 15 مشروعًا في فلسطين، بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 20 مليون يورو.

ونفذ المشروع من خلال مشاركة أكثر من 100 من منتجي التمور، وبالتعاون مع غرفة تجارة أريحا، وجمعية مزارعي النخيل في اريحا التعاونية وشبكة كبيرة من الشركاء الإيطاليين، دورات تدريبية وزيارات تبادل خبرات بين إيطاليا وفلسطين افادت في إيجاد حلول للمشاكل التي يواجهها المزارعون في غور الأردن، كما تم فتح قنوات تجارية مهمة جديدة لمنتجي التمور من خلال المشاركة في المعارض الدولية في إيطاليا وألمانيا والبحرين وأبو ظبي، كما تم تجهيز جمعية مزارعي النخيل في اريحا التعاونية بخطة أعمال أدت إلى توسيع وتعزيز الخدمات لصالح أفرادها، وتزويدها أيضًا بمرافق وآليات جديدة لفرز المنتج وتخزينه وتعبئته.