شبيبة فتح: تصريحات فريدمان "عنصرية ولاقيمة لها"

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- أصدرت سكرتاريا حركة الشبيبة الفتحاوية في الضفة الغربية عبر لجنة علاقاتها الدولية بيانا أكدت فيه أن تصريحات سفير الولايات المتحدة الأمريكية في إسرائيل ديفيد فريدمان، والتي أكد فيها على حق إسرائيل بضم أجزاء من الضفة الغربية، تعبر عن ذهنية عنصرية مسكونة بالاوهام والاساطير الصهيونية والتلمودية، وتؤكد ان هذا "المستوطن" وادارته الأمريكية التي توفر الغطاء السياسي لتصريحاته الحمقاء أضحت خطراً حقيقياً يهدد أمن واستقرار المنطقة، وتتعارض مع مصالح دول العالم أجمع بالاستقرار والسلام العالمي والتعاون المشترك بين الشعوب وتعيد للذاكرة الإنسانية تصريحات العنصريين والمستبدين، الذين تسببوا بحروب عالمية دفعت البشرية ثمنا باهظا لها.

من ناحيته، قال رئيس لجنة العلاقات الدولية في شبيبة "فتح" رائد الدبعي، أن تصريحات "فريدمان" لا تنشىء حقا، ولا تخلق التزاما، مضيفا بأنها كلمات في الهواء صدرت عن عنصري وفاقد لأي مقوم قانوني او سياسي يمكنه من منح الأرض الفلسطينية للمحتلين.

وأكد بأن شبيبة فتح حاضرة لكل السيناريوهات وكل الخيارات من أجل حرية شعبنا، وارضنا الفلسطينية، مشيرا الى أن "شعبنا الصامد على أرضه قادر على قلب الطاولة، واعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، عبر إعادة النظر بخياراتنا الوطنية، والالتفاف حول صمود قيادتنا الفلسطينية تحت قيادة الرئيس محمود عباس".

بدوره، اشار سكرتير عام الشبيبة وعضو المجلس الثوري، حسن فرج، الى ان "كل محاولات الإدارة الأمريكية لاخضاع شعبنا عبر التضييق والحصار المالي، وتنظيم مؤتمرات خيانية تحت مسميات وشعارات اقتصادية مرفوضة من قبل شعبنا وشبابنا الفلسطيني في الوطن والشتات، ولن يكتب لها النجاح"، محذرا من المشاركة فيها، باعتبار ذلك "خيانة للشهداء والأسرى وتضحيات شعبنا".

واكد ان شبيبة فتح ستكون مع ابناء شعبها في صدارة التصدي لكل محاولات الالتفاف على حقوق الشعب والتآمر على قضيتنا الوطنية.