مستوطنون يحاولون السيطرة على أرض في الخضر لتحويلبها إلى منتزه لهم

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج– اعتدى مستوطنون إسرائيليون على أرضٍ تعود لورثة الشهيد أسماعيل موسى في بلدة الخضر، جنوب بيت لحم.

وقالت مريم، كريمة الشهيد، إنهم تفاجأوا بقيام المستوطنين باقتحام قطعة أرض تعود إليهم، وتُدعى واد أبو بجير، وتبلغ مساحتها نحو تسعة دونمات، وقاموا بمد أنابيب للمياه وغرس الأرض بمئات الأشجار من الزيتون والمشمش والخوخ، ووضع مقاعد خشبية لتحويل المكان على ما يبدو إلى منتزه لهم، واصفة هذا الاعتداء بأنه صارخ وهمجي، يهدف إلى السيطرة على الأرض بقوة السلاح.

وأشارت مريم إلى أنهم سيتقدمون بشكوى لشرطة الاحتلال، "رغم معرفتنا المسبقة أن القاضي هو غريمنا، لكننا لن نترك وسيلة إلا ونتبعها لوقف هذا الاعتداء، كما أننا سنقوم بإزالة أنابيب المياه والأشجار التي زرعها هؤلاء المستوطنون، وسنغرس أشجاراً بدلاً منها، وسنمنع المستوطنين من السطو عليها بهذا الشكل السافر"، محملة جيش الاحتلال المسؤولية عن هذا الاعتداء، إذ إنه يشجع المستوطنين على ذلك.