إدانة فلسطينيية واسعة لتصريحات فريدمان

غزة- "القدس" دوت كوم- أدانت قيادات في السلطة الفلسطينية وحركة فتح وكافة الفصائل الفلسطينية، اليوم السبت، تصريحات السفير الأميركي لدى تل أبيب ديفيد فريدمان حول أحقية إسرائيل في ضم أجزاء من الضفة الغربية.

وقال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تغريدة له عبر تويتر، إن تصريحات فريدمان تمثل جريمة حرب وفقا للقانون الدولي. مشيرا إلى أن رجال أعمال فلسطينيين اتخذوا قرارا برفض دعوة المشاركة في مؤتمر البحرين بإرادة حرة. (وذلك ردا على فريدمان الذي زعم أن السلطة أجبرتهم على عدم المشاركة).

فيما قال وزير الشؤون المدنية والقيادي في حركة فتح حسين الشيخ عبر "تويتر"، إن هذه التصريحات تكشف حقيقة صفقة القرن والمشروع التآمري الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتكريس الاحتلال للأبد فوق الأراضي الفلسطينية.

من جانبه قال باسم نعيم أحد قيادات حركة حماس، إن تصريحات فريدمان مرفوضة وتعكس العقلية الاستعمارية المدمرة لهذه الإدارة الأميركية المتطرفة.

وأضاف في تغريدة له "هذه التصريحات ستوجه "ضربة قاضية للاستقرار هنا، وفي الإقليم، وكذلك لما يسمى بالشرعية الدولية".

بينما قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب "ديفيد فريدمان مستوطن متطرف ينفذ السياسات الاستعمارية والاستيطانية لمرؤوسيه. والصفة التي يحملها "سفير!!" مجردة من كل معنى، سوى أنها غطاء لتحركاته والمهام الموكلة إليه".

وأضاف "حديث فريدمان اليوم عن ضم أجزاء من الضفة الغربية لـ"إسرائيل" يدلل على حقيقة دوره وأطماعه الاستعمارية".

وتابع "ردنا عليه أن زمن التوسع الاستعماري قد ولى وانتهى وأن أطماعكم مصيرها الفناء، فالشعب الفلسطيني لن يفنى وأشجار الزيتون التي غرسها أجدادنا أطول عمرا منكم ومن عصبة الشر والارهاب التي يمثلها".