مئات الجزائريين يردون على بن صالح: "لن تبقى رئيسا للدولة"

الجزائ- "القدس" دوت كوم- خرج مئات الجزائريين، اليوم الجمعة، في الأسبوع الـ16 للحراك، رادّين على خطاب رئيس الدولة الذي وجّهه أمس للشعب مؤكّدين "يدك الممدودة لن تجد من يصافحها".

ورفض المتظاهرون الذين توافدوا نحو ساحة البريد المركزي بقلب العاصمة أي حوار أو تفاوض على طاولة يجلس فيها عبد القادر بن صالح أو الوزير الأول نور الدين بدوي وبوجود رئيس البرلمان معاذ بوشارب، معتبرين بقاءه "فتيل يشعل غضب الشارع لا أكثر".

وكان عبد القادر بن صالح قد دعا أمس الخميس، المجتمع المدني والطبقة السياسية إلى تبني "الحوار الشامل" من أجل "رسم طريق المسار التوافقي, الذي ستعكف الدولة على تنظيمه في أقرب الآجال " للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.