في يومها العالمي...القدس حية في ضمير الشعوب العربية والإسلامية

بقلم: راسم عبيدات

الراحل الكبير الإمام الخميني، قائد الثورة الإيرانية ومرشدها العام،غادر هذه الدنيا وكلمتان ملازمتان على لسانه فلسطين والقدس،وكذلك كانت وما زالت فلسطين المحتلة والقدس المحتلة،عناوين الثورة الإيرانية.

الصرخة المدوية التي اطلقها الإمام الخميني في 7/8/1979، كانت اعتبار الجمعة الأخيرة من شهر رمضان من كل عام، يوماً عالميا للقدس ، تخرج فيه الجماهير العربية والإسلامية للشوارع والساحات والميادين العامة لتعبر عن غضبها والإحتجاج على ما تتعرض له المدينة من عمليات "إغتصاب" وتطهير عرقي و"تغول" و"توحش" إستيطاني، يطال كل معالم الوجود العربي الفلسطيني فيها،وكل بقعة من أرضها.

القدس تحتل الأولوية في الإستراتيجية الإيرانية،وهي تنطلق في دعمها لشعبنا ولقضيته الوطنية العادلة ولمقاومته،من منطلقات مبدئية،وتعبر عن مواقفها هذه بكل علنية ووضوح،رغم ما تتعرض له من حصار ظالم ومؤامرات من قبل أمريكا والصهيونية العالمية والإستعمار الغربي.

منذ الصرخة المدوية التي أطلقها المرحوم الكبير الإمام الخميني قبل أربعين عاماً من أجل القدس،جرت في النهر مياه كثيرة،فالعرب والمسلمون لم يعودوا موحدين حول قضية القدس،ولم تعد بوصلتهم ولا قضيتهم الأولى،حيث تستعر الخلافات والحروب المذهبية والطائفية، التي يغذيها مروحة واسعة من الدول العربية وفي المقدمة بعض الدول الخليجية، حتى ان العديد منها يتجه لعلانية وشرعية علاقاته التطبيعية والتنسيقية والتعاونية والتحالفية مع دولة الإحتلال على حساب حقوق شعبنا وقضيته وفي المقدمة منها القدس،حيث يعقد في ال 25 و ال26 من شهر حزيران الحالي بدعوة امريكية في المنامة عاصمة البحرين ورشة مالية بعنوان" السلام من اجل الإزدهار" من اجل تصفية القضية الفلسطينية بمشاركة عربية خليجية.

ما يميز هذه الذكرى لهذا العام انها تأتي في ظروف ومخاطر كبيرة تتعرض فيها قضيتنا الفلسطينية لمخاطر الشطب والتصفية،حيث صفقة القرن الأمريكية،صفعة العصر بملامحها الرئيسية تستهدف تصفية مرتكزات البرنامج الوطني الفلسطيني القدس واللاجئين وقبر حل الدولتين وتغيير المرجعيات الدولية لحل الصراع العربي – الإسرائيلي وجوهرة القضية الفلسطينية، حيث أقدمت الإدارة الأمريكية على نقل سفارتها من تل أبيب الى القدس،وكذلك اعترفت بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، وسعت كذلك لشطب وتصفية قضية اللاجئين،عبر تصفية وكالة الغوث واللاجئين الفلسطينيين " الأونروا" من خلال نقل المسؤولية عن اللاجئين الفلسطينيين الى الدولة المضيفة والمنظمات غير الحكومية،بغرض توطينهم ،والعمل على تجفيف موارد الوكالة المالية،ومنع الحق في توريث صفة اللاجىء،ورغم كل المخاطر الأخرى المحدقة بقضيتنا وشعبنا وبرنامجنا الوطني،والتي أبرزها ما يسمى بصفقة القرن،مشروع مقايضة الحقوق الوطنية والسياسية لشعبنا الفلسطيني بالمشاريع الإقتصادية،وبما يأبد ويشرعن الإحتلال، فحتى اللحظة لم نتمكن من تجاوز عقدة الإنقسام المدمر،بل نراه يتشرعن ويتكرس وتستطيل مداياته.

أما على الصعيد العربي،فناهيك عن حروب التدمير الذاتي وصراعات الأخوة " الأعداء"، فهناك جزء كبير من النظام الرسمي العربي قطع شوطاً كبيراً نحو علنية وتشريع علاقاته التطبيعية مع دولة الاحتلال، وليس هذا فحسب، بل هو جزء من ممارسة الضغط على القيادة الفلسطينية للقبول بصفقة القرن الأمريكية المستهدفة شطب وتصفية القضية الفلسطينية،وما إبداء العديد من الدول العربية حتى اللحظة موافقتها للمشاركة في الورشة المالية التي دعت إليها امريكا في البحرين،إلا تعبيراً عن حالة انهيار غير مسبوقة للنظام الرسمي العربي،والذي بات يكرس سياسة الإستجداء وبث روح الهزيمة والإنكسار بين الشعوب العربية،وحتى التنكر لما يسمى بمبادرة السلام العربية المقرة في بيروت /2002 ،مبادرة سعودية،حيث نصت على الأرض مقابل السلام،وليجري الإستعاضة عنها في المنامة ب" السلام مقابل الإزدهار".

ونجد على الصعيد العالمي، بأن هناك صحوة واسعه عند الشعوب وحتى الدول ازاء حقوق شعبنا الفلسطيني، فهناك إدانات واسعة غير مسبوقة لما يرتكبه الاحتلال من جرائم بحق شعبنا الفلسطيني، وخصوصاً القمع والقتل بحق المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة من قطاع غزة، ونشهد مقاطعة وعزلة لدولة الاحتلال كدولة " أبارتهايد" وتطهير عرقي، وقرارات دولية تطالب بتحقيق دولي نزيه ومهني بجرائم الاحتلال، ولم تنجح أمريكا المشاركة في العدوان المباشر على شعبنا الفلسطيني والمتحالفة مع دولة الاحتلال، في منع صدور قرارات دولية ضد جرائم الاحتلال وإنتهاكه للقانون الدولي، في المؤسسات الدولية، التي لا تتمتع فيها بحق استخدام حق النقض "الفيتو"، وأبعد من ذلك كانت أمريكا تظهر معزولة كدولة مدافعة عن الإرهاب وجرائم الاحتلال، وبما يؤكد شراكتها في العدوان على شعبنا.

وفي ظل ازدياد حالة المقاطعة الدولية،لدولة الإحتلال نتيجة نشاط حركة المقاطعة الدولية (BDS)،تجندت قوى اليمين المتطرف في العديد من دول اوروبا الغربية، للتصدي لأنشطة ال (BDS)،والتي كان أخرها تصويت البرلمان الألماني على تجريم حركة المقاطعة،واعتبار ما تقوم به من أنشطة معاداة للسامية في اصطفاف وقح الى جانب الجلاد ضد الضحية.

ورغم كل الظروف المجافية،وما تتعرض له طهران وحلف المقاومة من حرب شاملة من قبل امريكا وحلفائها متمثلة بالعقوبات والحصار الإقتصادي والمالي،والتهديدات العسكرية،إلا ان إحياء يوم القدس لهذا العام تميز بمشاركات شعبية وجماهيرية واسعة في عشرات المدن والعواصم العربية والإسلامية،إنطلقت لكي تؤكد على أن القدس بوصلتها،وهي حية في ضمائر ووجدان الشعوب العربية والإسلامية،رغم حالة الإنهيار والخنوع والإستسلام التي يعيشها النظام الرسمي العربي ،إنطلقت تلك المسيرات في ايران والعراق وسوريا ولبنان واليمن والجزائر وتونس وباكستان وأفغانستان واندونسيا والعديد من المدن الأوروبية والأمريكية،والأبرز كان إحياء ذكرى يوم القدس،يوم الجمعة الماضي، والتي كانت عنوان مسيرة العودة المنطلقة من قطاع غزة نحو حدود فلسطين المحتلة عام – 48 - ضد الحصار والتجويع ومحاولة التركيع لشعبنا هناك،مسيرة اكدت على رفض صفقة القرن وحق شعبنا في العودة الى دياره التي طرد وهجر منها. كما ان هذه الجماهير قالت بصوت واحد موحد،بان القدس ستبقى البوصلة وجوهر وعنوان الصراع مع المحتل، وانه مهما أمعن المحتل في تهويدها وأسرلتها، ومحاولة تغيير مشهدها وطابعها العروبي الإسلامي، فهو لن ينجح في شطب الوجود العربي الفلسطيني فيها، وستبقى ماذنها وقباب كنائسها شامخة في قلب مدينة القدس.

الإمام الخميني أطلقها صرخة مدوية، حولوا صرخة هذا الإمام الى أفعال حقيقية، فالتاريخ لن يرحم احدا منكم في حال ضياع القدس، وبدل الأموال التي تصرفونها على تدمير بلدانكم، وقتل أبنائكم بها، يا ليت لو تصرفون الجزء اليسير منها لدعم صمود المقدسيين وبقائهم في قدسهم وعلى أرضهم.

Quds.45@gmail.com