الأحمد: مصر تقوم بتحرك جدي في ملف المصالحة

رام الله - "القدس" دوت كوم- كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد اليوم السبت، أن مصر تقوم بتحرك جدي في ملف المصالحة الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام الداخلي المستمر منذ 2007.

وقال الأحمد لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، إن "اتصالات مستمرة ومتواصلة مع الجانب المصري من أجل الخروج من الجمود في هذا الملف الذي مضى عليه عدة شهور".

وأكد الأحمد، "ضرورة تنفيذ اتفاقيات المصالحة التي تم توقيعها مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سابقا وتحديدا في أكتوبر 2017".

وتدهورت العلاقات بين فتح وحماس عقب توقيعهما اتفاق المصالحة برعاية مصرية في أكتوبر 2017، بسبب تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق رامي الحمد لله لحظة وصوله غزة في مارس من العام الماضي.

ويعاني الفلسطينيون من انقسام داخلي مستمر منذ منتصف عام 2007 على إثر سيطرة حركة حماس بالقوة على قطاع غزة بعد جولات اقتتال مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية.

وبشأن موقف حماس تجاه الورشة الاقتصادية الأمريكية المقررة في البحرين الشهر الجاري وصفقة القرن الأمريكية قال الأحمد، "كما قلنا لهم إننا في معركة مفتوحة ومتواصلة، داعيا إياهم إلى الانضمام إلى القيادة الفلسطينية في المعركة الشرسة التي نخوضها مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل منذ أكثر من عام".

ودعا الأحمد، حماس إلى ضرورة إتمام المصالحة "حتى لا تستخدم غزة وعملية التهدئة باتجاه خدمة صفقة القرن"، معربا عن أمله أن تتمكن "مصر من التوصل لاتفاق في هذا الاتجاه."