الدول الإسلامية تطالب باعتماد يوم لمناهضة "الإسلاموفوبيا"

مكة المكرمة- "القدس" دوت كوم- ندّدت قمّة منظّمة التعاون الإسلامي في مكّة المكرّمة اليوم السبت بظاهرة "الإسلاموفوبيا"، داعية إلى الامتناع عن الممارسات التي تربط الإسلام بـ"الإرهاب"، ومطالبةً الأمم المتحدة باعتماد يوم لمناهضة هذا "التمييز الديني".

وقال أعضاء المنظمة الـ57 في بيان ختامي إنّهم لاحظوا أنّ "الإسلاموفوبيا، باعتبارها شكلاً معاصراً من أشكال العنصريّة والتمييز الديني، ما انفكّت تتنامى في أنحاء كثيرة من العالم، كما يتّضح من ازدياد حوادث التعصّب الديني".

ودعا قادة دول المنظّمة، وهي الأكبر بعد الأمم المتحدة، البلدان التي تضمّ مجتمعات وأقلّيات مسلمة ومهاجرين إلى "الامتناع عن جميع السياسات والبيانات والممارسات التي تربط الإسلام بالإرهاب أو بالتطرّف".

كما طالبوا الأمم المتحدة باعتماد 15 آذار/مارس "يوماً دوليّاً لمناهضة الإسلاموفوبيا".

في 15 آذار/مارس الماضي، استهدف هجوم مسلّح مسجدَين في منطقة كرايست تشيرش في نيوزيلندا خلال صلاة الجمعة أدّى إلى مقتل نحو 50 شخصاً، ونفّذه أسترالي من اليمين المتطرّف.